مكتب النائب العام: متواصلون مع الجنايات الدولية بشأن الكانيات
مقبرة جماعية في ترهونة

مكتب النائب العام: متواصلون مع الجنايات الدولية بشأن الكانيات

أكد مكتب النائب العام تواصله مع بعثة الأمم المتحدة بليبيا وكذلك مكتب المدعي العام بمحكمة الجنايات الدولية بشأن الكانيات.

وأوضح مكتب النائب العام في بيان له أن تواصله مع تلك الجهات الدولية في إطار التعاون المشترك المتعلق بتحقيق الوقائع وملاحقة مرتكبيها من قادة وأتباع المجموعات المسلحة المعروفة بالكانيات.

ولفت البيان إلى صدور أوامر ضبط وإحضار في القيادات من الكانيات وعلى رأسهم محمد الكانيات وشقيقه عبد الرحيم وعمر الكاني وأيضا محمد الشقاقي وسالم شنيبة وحسن جاب الله وسيم الجروشي.

وأضاف البيان بتوجيه النيابة العامة الجهات الضبطية العاملة في ترهونة بضرورة توجيه أهالي المدينة من ضحايا الأفعال الإجرامية ممن لديهم معلومات إلى مكتب النائب العام لسماع شهاداتهم.

وزاد مكتب النائب العام أن تفاصيل بعض الوقائع وهوية كل المتهمين بارتكابها ومن ساعد أو حرص أو اتفق على ذلك في إطار سرية التحقيقات نظرا لتحفظات عدة من بينهما حماية الشهود.

هذا، وقال رئيس قسم التحقيقات الصديق الصور إن أوامر الضبط صدرت في حق من ثبثت إدانته، وكذلك فإنهم ينتظرون انتهاء التحقيات لإصدار أوامر قبض أيضا فيمن يثبت تورطه ولم يدخل في دائرة الاتهام.

وأكد الصور تواصل مكتب التحقيقات مع كافة الجهات المختصة بالدولة بشأن المقابر الجماعية بترهونة وبدأ العمل لجمع الأدلة.

وأكد الأحد بيان للخارجية مخاطبا الجهات الدولية وصول عدد المقابر التي ارتكبتها ميلشيات حفتر واكتشفت في ترهونة حتى الآن إحدى عشرة مقبرة بعض أصحابها جرى دفنهم أحياء بينهم أطفال ونساء في مشهد مروع يندى له جبين الإنسانية.

وجاء في البيان الموجه إلى مجلس الأمن أن صمت المجلس وتجاهله لدعوات حكومة الوفاق السابقة لاتخاذ موقف حازم من العدوان على طرابلس أدى إلى ما نراه اليوم من جرائم واكتشاف المقابر الجماعية في مدينة ترهونة.