مكافحة الأمراض يسجل أعلى إصابات في يوم واحد وتوصيات للعليا بتشديد الإجراءات في الجنوب
المركز الوطني لمكافحة الأمراض

مكافحة الأمراض يسجل أعلى إصابات في يوم واحد وتوصيات للعليا بتشديد الإجراءات في الجنوب

أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض عن ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في ليبيا إلى 156 حالة بعد تسجيل 26 حالة جديدة؛ وهو ما يدق ناقوس الخطر ويتطلب المزيد من الاحتياطات مع رفع درجة التأهب.

أعلى رقم
وتضمن الرقم الأعلى المسجل في يوم واحد 14 مصابا بالفيروس من المخالطين و9 إصابات من العائدين من السفر و 3 إصابات جديدة أخرى؛ مع تسجيل 449 عينة خالية من الفيروس من بينها حالتان تماثلتا للشفاء؛ وهو ما يرفع حالات التعافي في ليبيا إلى 52 حالة منذ بدء الإصابات المؤكدة؛ وفق المركز الوطني في بيان نشره الأحد.

توصيات جديدة
اللجنة العليا لمجابهة فيروس كورونا المستجد وفي أول رد فعل لها على تطور الوضع الوبائي الأخير أوصت بمنع التنقل بين المدن الليبية ضمن إجراءات أخرى من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
حظر التنقل بالجنوب
التوصية التي أرسلتها اللجنة العليا إلى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج الأحد؛ تضمنت التشديد على ضرورة حظر التجول بين مناطق الجنوب بشكل كلي؛ وعزل المناطق الموبوءة داخل المدينة عن بعضها البعض.

تكليف عمداء البلديات
اللجنة أوصت كذلك بمنع حركة الدخول والخروج بين كافة المدن الليبية لمدة عشرة أيام مع استثناء الأعمال ذات الطبيعة الخاصة والأمنية والصحية مع الصيدليات وأعمال البيئة والكهرباء والاتصالات وحركة الشحن لتوريد وتوزيع المواد والسلع الغذائية؛ مع مطالبتها بتكليف عمداء البلديات باتخاذ كافة التدابير اللازمة.

حجر العالقين داخليا
كما اتفق أعضاء اللجنة في اجتماعها بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض على استبدال إجراء حجر العالقين خارج البلاد بحجرهم داخل ليبيا ضمن إجراءات عودة العالقين وفقا للمعايير الفنية الاحترازية؛ وفق اللجنة العليا لمجابهة فيروس كورونا المستجد.

السباق بين الوباء وبين العاملين على مواجهته يتواصل في ليبيا في ظل أوضاع غير مساعدة لجهود المكافحة؛ في الوقت الذي يدعو فيه مراقبون ومختصون ومنظمات دولية ودول عدة إلى وقف العدوان على طرابلس ومدن الغرب الليبي؛ من أجل أن يتفرغ الجميع لمجابهة عدوان الفيروس الذي لا يفرق في هجومه الشرس بين الليبيين.