الخارجية تدين قتل حفتر 5 مدنيين بطرابلس وتطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته

الخارجية تدين قتل حفتر 5 مدنيين بطرابلس وتطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته

دانت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق قصف مليشيات حفتر المناطق الآهلة بالسكان بطرابلس وقتل خمسة مدنيين.

وطالب الوزارة في بيان لها مجلس الأمن والمنظمات الحقوقية بتحمل المسؤولية أمام القصف المتكرر من مليشيات حفتر.

وجاء في البيان استنكار الخارجية هذا القصف ووصفته بالآثم مشيرة إلى أنه استهدف أيضا مقبرة للمسيحيين في منطقة المنصورة بطرابلس.

وأضافت الخارجية أن جريمة حفتر انتهاك لحرمة الأموات وانتهاك لكل الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

وأكدت وزراة الخارجية أن هذه الأعمال ترتقي إلى جرائم حرب لن تمر دون عقاب لمرتكبيها وتقديمهم للمحاكمة العادلة عاجلا كان ذلك أو آجلا.

واستشهد الأحد 5 مواطنين نتيجة القصف بصواريخ الجراد على سوق الثلاثاء والشارع الغربي، وفق المستشار في وزارة الصحة أمين الهاشمين، وذلك جراء مليشيات حفتر.

ورصدت إحاطة أممية في 20 مايو أن الفترة بين 1 أبريل و 18 مايو، شهدت وقوع ما لا يقل عن 248 ضحية مدنية (58 قتيلا و190 جريحا)، بزيادة قدرها 89% مقارنة بإجمالي الخسائر البشرية المسجلة للأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام.

وشددت البعثة الأممية على أن الغالبية العظمى من إجمالي الضحايا المدنيين سقطوا جراء هجمات (مليشيات) حفتر، مؤكدة أنه يجب تقديم مرتكبي هذه الجرائم التي يعاقب عليها القانون الدولي إلى العدالة.