الجيش الليبي يصد محاولة تقدم لمليشيات حفتر إلى غريان

الجيش الليبي يصد محاولة تقدم لمليشيات حفتر إلى غريان

أكد عميد بلدية غريان يوسف بديري صد قوات الوفاق بالمدينة محاولة تقدم لمليشيات حفتر عبر محور غوط الريح صباح اليوم الاثنين.

وأوضح بديري في تصريح خاص لقناة ليبيا الأحرار أن الهجوم الذي نفذته مليشيات حفتر على المدينة شاركت فيه طائرات مسيرة إماراتية داعمة لحفتر .

وأضاف العميد أن الجيش الليبي يتخذ كافة الإجراءات ويرصد تحركات مليشيات حفتر، مشيرا إلى استقرار الوضع في المدينة بعد صد الهجوم ، وفق قوله.

وفي التفاصيل، صرح الناطق باسم قوة حماية غريان معتز شنبر، بأن هحوم مليشيات حفتر انطلق مدعوما بغطاء جوي انسحبت إثره قواتهم من الأرض المفتوحة أي “بوابة غوط الريح ” شمال شرق غريان وتمركزوا بأماكن أكثر أماناً كما أوقفوا الهجوم عند البوابة ولم يتقدموا بعدها.

وتابع أن بوابة غوط الريح شمال شرق غريان تحت سيطرة المليشيات “وهم الآن ابتلعوا الطعم وأصبحوا في الأرض المكشوفة وغدوا أهدافاً دقيقة للمدفعية وسلاحنا الجوي”.

كما أشار إلى أن الطيران الإماراتي شن غارة جوية على منطقة جندوبة دون أضرار .

وفي محاور جنوب طرابلس، أفادت الأحد عملية بركان الغضب بأن مدفعيتها الثقيلة دمرت ثلاث آليات مسلحة لمليشيات حفتر، وتواصل استهداف تمركزاتهم داخل مطار طرابلس العالمي.

من جانبه أكد القائد الميداني بالجيش الليبي العقيد أكرم دوه للأحرار السيطرة على مواقع متقدمة ومهمة في محور حي الكايخ المحاذي للمطار وسيطرتهم على كوبري مطار طرابلس وتأمين محيطه والتقدم إلى ما بعده.

ووجه المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو رسالة وإنذارا أخيرا إلى كل من رفع السلاح إلى “جانب الإرهابيين والمرتزقة في بقايا المناطق المحاصرة جنوب العاصمة وقصر بن غشير وترهونة والعربان مع حفتر.

وجاء في إنذار قنونو: “ألقوا أسلحتكم وسلموا أنفسكم، لا قبل لكم بما جئناكم به، لقد نفد الوقت، سلموا تسلموا، ونعاهدكم بمحاكمة عادلة”.

من جهتها أهابت غرفة العمليات المشتركة لعملية بركان الغضب بكافة المُدونين والناشطين بالسوشل ميديا إلى عدم نشر أو تداول أي تمركزات أو صور أو فيديوهات للمواقع والأفراد والآليات والتحركات العسكرية حتى يجري الإعلان عنها رسمياً.