ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في سبها إلى 25 والرئاسي وبعض البلديات يعلنون الاستنفار

ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في سبها إلى 25 والرئاسي وبعض البلديات يعلنون الاستنفار

قرر المجلس الرئاسي تشكيل لجنة للتحقيق في الأسباب والظروف والملابسات التي أدت إلى انتشار فيروس كورونا المستجد عن طريق العائدين من الخارج وتحديد المسؤولين عن ذلك، وجاء هذا القرار بعد التطور المفاجئ في عدد المصابين الأيام الأخيرة، لاسيما في مدينة سبها وفي صفوف المسافرين العائدين من الخارج، وهو ما دعا بعض المجالس البلدية إلى العودة إلى الحظر توقيا من هذا الانتشار.

25 حالة بسبها
ماتزال أعداد المصابين بفيروس كورونا في تزايد خاصة في سبها ليصل عدد الحالات فيها إلى 25 حالة بعد إعلان المركز الوطني لمكافحة الأمراض الجمعة تسجيل 6 إصابات جديدة بالمدينة، وكان المركز قد أعلن الخميس تسجيل حالة وفاة بالفيروس ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 5 حالات، وبهذا الإعلان، يرتفع إجمالي الإصابات المؤكدة بالفيروس في ليبيا إلى 105 إصابات بينها 59 حالة نشطة، وخمس وفيات، فيما تعافي 41 مصابا من الفيروس.

حالة استنفار
وعلى إثر هذه الطفرة المفاجئة في عدد المصابين بسبها قرر المجلس الرئاسي إغلاق الحدود الإدارية ومنع التنقل من المدينة وإليها، وحظر التجول داخلها حظرا كاملا لمدة 7 أيام اعتبارا من الخميس، مطالبا وزارة الصحة باتخاذ تدابير استثنائية لمواجهة هذه الجائحة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة من خلال تحشيد فرق الرصد والتقصي حول المدينة وداخلها وتفعيل الرصد النشط حسب الأسس العلمية وكذلك تسيير قافلة طبية مختصة لدعم النظام الصحي بها.

لجنة تحقيق
إلى جانب ذلك قرر الرئاسي أيضا تشكيل لجنة للتحقيق في الأسباب والظروف والملابسات التي أدت إلى انتشار فيروس كورونا عن طريق العائدين من الخارج وتحديد المسؤولين عن ذلك، وللكشف عن أوجه الخلل والقصور في برامج إعادة المواطنين العالقين بالخارج.

سبها في خطر
من جهته أصدر عميد بلدية سبها الشاوش غربال قرار حظر تام بالمدينة وغلق جميع منافذها البرية حتى الــ8 من يونيو القادم، واصفا الوضع بالخطير، واتخذ المجلس البلدي غدامس القرار نفسه ولكن لمدة أسبوعين ابتداء من الجمعة، وذلك بسبب وصفها بالتطورات في الوضع الوبائي والتفشي المتزايد لفيروس كورونا.