طرابلس ومالطا يوقعان مذكرة تفاهم لمكافحة الهجرة وتعزيز التعاون

طرابلس ومالطا يوقعان مذكرة تفاهم لمكافحة الهجرة وتعزيز التعاون

وقع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ورئيس وزراء مالطا روبرت أبيلا مذكرة تفاهم في مجال مكافحة الهجرة وتوطيد علاقات الصداقة.

واتفق الجانبان على الإسراع بخطوات تفعيل اتفاقيات التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، كما جاء عن المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي.

وأكد السراج في لقائه مع أبيلا خلال زيارته الرسمية لطرابلس، العلاقة المتميزة التي تجمع البلدين الصديقين والجارين، وعبر عن تقديره لدعم مالطا لحكومة الوفاق وتطلعه لتطوير علاقات التعاون.

كما شدد رئيس الرئاسي العزم على دحر العدوان الذي استهدف العاصمة ومدن ليبية أخرى، ليعود الاستقرار للبلاد، ويحقق الشعب الليبي تطلعه في إقامة الدولة المدنية الديمقراطية.

من جانبه لفت أبيلا إلى دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني، كما جدد رفض بلاده للعدوان على طرابلس، مؤكداً بأنه لا حل عسكري للأزمة الليبية، ولا بديل عن العودة لمسار الحل السياسي.

وقال رئيس الوزراء المالطي إن بلاده تتطلع لتطوير وتنمية العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وبحث الطرفان عملية إيريني التي أطلقها الاتحاد الأوروبي في البحر المتوسط بهدف فرض حظر على تدفق الأسلحة إلى ليبيا، واتفقا على ضرورة أن تأخذ هذه العملية في الاعتبار بالتحفظات التي أبدتها كل من ليبيا ومالطا تجاهها.

وعلى صعيد آخر اتفق الجانبان على تنسيق الجهود بين البلدين الصديقين في مواجهة جائحة كورونا والتعامل مع تداعياتها.

وحضر المحادثات التي جرت بمقر المجلس الرئاسي بالعاصمة طرابلس الوفد المرافق لرئيس الوزراء والذي يضم وزير الخارجية أفريست بارتولو، ووزيرالداخلية بايرون كاميليري وعدد من كبار مسؤولي الحكومة المالطية، وشارك عن الجانب الليبي كل من وزيرالخارجية محمد سيالة ووزير الداخلية فتحي باشاغا، ورئيس أركان القوات البحرية اللواء عبد الحكيم أبو حلية، وعدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين.

وكان أبيلا وصل إلى طرابلس في وقت سابق الخميس في زيارة تأتي في إطار التنسيق والتشاور مع حكومة الوفاق الوطني بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.