تجدد الاشتباكات بالكازيرما وهدوء بمحاور عدة

تجدد الاشتباكات بالكازيرما وهدوء بمحاور عدة

أكد القائد الميداني بعملية بركان الغضب محمد المشاي، تجدد الاشتباكات بمحور الكازيرما الأربعاء بعد تقدم الجيش الليبي في المحور.

وأضاف المشاي في تصريح لليبيا الأحرار، أن بقية المحاور بجنوب طرابلس تشهد هدوءا حذرا، مشيرا إلى أن قوات بركان الغضب تحافظ على جميع مواقعها في كافة المحاور.

بدوره، أفاد الناطق باسم قوة مكافحة الإرهاب العقيد عبدالباسط تيكة الأربعاء، بأن الأوضاع في محور صلاح الدين واليرموك تشهد هدوءا حذرا منذ اليومين الماضيين.

من جهته، قال معاون آمر محور الزطارنة أنس عقوب للأحرار، إن الهدوء الحذر يسود المحور عقب اشتباكات استمرت لساعات قبل فجر الأربعاء، مؤكدا أن قواتهم جاهزة لصد أي محاولة تقدم من قبل المليشيات المعتدية.

من جانبه، صرح آمر محور عين زارة يوسف لامين بأن الجيش الليبي أحرزت تقدما كبيرا في محاور الخلة وعين زارة، وبسط سيطرته على مدرسة فاطمة الزهراء والاستراحة الحمراء، وأغلق الطريق الرابط بينهم وبين ميليشيات حفتر.

وتابع آمر المحور أن الجيش أحرزت تقدما كبيرا أيضا في منطقة الأبيار والرعايدية رغم التقدم ببطء وحذر نتيجة وجود الألغام، فضلا عن التقدم بمحور المطار إلى بوابة المطار، إضافة للكازيرما بالكامل، والقبض على عدد كبير من عناصر ميليشيات حفتر في الخلاطات، حسب قوله.

وتداولت مواقع التواصل تسجيلات مرئية تظهر سيطرة الجيش الليبي على آليات وذخائر لمليشيات حفتر بمحور شهداء عين زارة.

وجاء الثلاثاء عن المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد محمد قنونو، أن قوات الوفاق تُسيطر على آلية مسلحة وتقبض على 15 عنصراً من ميليشيات حفتر في محور الخلة.

كما أفادت أيضا عملية بركان الغضب أن قوات الوقاق عززت مواقعها واقتحمت تمركزات مهمة كانت تحتلها ميليشيات حفتر في محاور منها الخلة وعين زارة.