ليبيا

رغم الأدلة الأممية.. حميدتي: حفتر رفض مبادرتنا للصلح ونحن لم ندعمه

قال نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي، إن حفتر رفض مبادرة تقدم بها للصلح بين الأطراف في ليبيا.

وأضاف في لقاء تلفزيوني بقناة محلية أن الهدف من التقارير التي تتحدث عن دعمه لحفتر شيطنة قوات الدعم السريع، وذلك تعليقا على الإثباتات الأممية التي تتحدث عند تورط قواته في دعم آمر العدوان.

وعلق نائب رئيس مجلس السيادة بالنفي على إرساله بعض قوات الدعم السريع التي يرأسها إلى ليبيا قائلا إنه “لا يمكن أن تصبح قواتنا مرتزقة”.

وأشار في سياق آخر، ذكر أن بلاده لم تستلم حتى الآن مبلغ ملياري دولار من السعودية والإمارات، المخصص لدعم الحكومة السودانية في المرحلة الانتقالية.
وتابع حميدتي أن الخرطوم لم تستلم سوى 500 مليون فقط، وأضاف أن بقية المنحة توقفت لأسباب عدة، قد يكون بعضها سياسيا.

واتهم نائب رئيس مجلس السيادة السوداني أطرافا بالمجلس العسكري لم يسمهم بتدبير مؤامرة تهدف إلى إحراج السودان مع قطر، وإحداث الفتنة.

ونفى حميدتي وجود مشاكل بين بلده وقطر، قائلا إن السودان يبني علاقاته حسب المصالح، وذلك في سياق حديثه عن قضية رفض هبوط طائرة وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني السنة الماضية في الخرطوم.

وكشف تقرير لجنة خبراء الأمم المتحدة عن إرسال حميدتي في يوليو الماضي نحو ألف جندي سوداني من قواته إلى شرق ليبيا، عقب توقيع عقد بين المجلس العسكري وشركة علاقات عامة كندية لتمكين حفتر ومليشياته من الهجوم على طرابلس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق