السني أمام مجلس الأمن: نطالب بجلسة خاصة لوضع حد للإمارات

السني أمام مجلس الأمن: نطالب بجلسة خاصة لوضع حد للإمارات

طالب مندوب ليبيا بالأمم المتحدة مجلس الأمن بعقد جلسة خاصة لوضع حد ووقف هذه التدخلات غير القانونية من قبل دولة الإمارات.

وتابع السني في كلمة أمام مجلس الأمن، أنه توفر لدى حكومة الوفاق عدد من الأدلة الدامغة ومتطابقة مع تقارير سابقة، لتورط دولة الإمارات في نقل وإرسال الأسلحة والمعدات إلى حفتر ومليشياته كما فعلت عدة مرات في السابق،

وأكد السني أن حكومة الوفاق ستشارك الأدلة مع لجنة الخبراء، مشيرا إلى إصرار الإمارات على الانقلاب على سيادة الدولة الليبية وشرعية الحكومة، في خرق جسيم لقرارات مجلس الأمن بالخصوص.

وزاد المندوب أنه لم يعد من المنطقي السكوت على الدول التي تدعم هذا القتل والإرهاب، “والجميع استمع لتقرير لجنة العقوبات، وشاهد بنفسه أنواع الأسلحة النوعية والمرتزقة المستخدمين من قبل المليشيات المعتدية”.

كما طالب دول الصنع والمنشأ للأسلحة المذكورة، أن تقدم “لنا وللجنة العقوبات شهادات المستخدم النهائي لهذه الأسلحة، لتفسير كيفية وجودها بيد المنقلبين على الشرعية، والمنتهكين لقرارات مجلس الأمن”.

وطالب المندوب الليبي أيضا الدول التي يستخدم مواطنوها كمرتزقة ويرسلون إلى ليبيا، باتخاذ الإجراءات الواضحة حيالهم، وسحبهم على الفور ومعاقبة المسؤولين على تجنيدهم، “وليس فقط الاكتفاء بعدم مسؤوليتها عن تصرفاتهم”.

ولفت السني إلى رحلات طائرات الشحن المنتظمة الاماراتية وأجنحة الشام السورية إلى بنغازي، مشيرا إلى تجنيد آلاف المرتزقة متعددي الجنسيات، تشادين وسودانيين وسوريين ومن يتبعون شركة فاغنر الروسية “وهذا ما ورد في تقاريركم وليس كلامنا فحسب”.

وتحدث المندب عن الوطية والأسلحة الموجودة في القاعدة وذكر أن قوات الوفاق دمرت واستحوذت على أكثر من منظومة دفاع جوي نوع ”بانتسير-s1“ الروسية، فضلا عن تدمير عدد من مدرعات نوع ”تيغرا وبانثرا“ الإماراتية.

ونوه إلى وجود أطنان من الأسلحة الحديثة والنوعية، إلى جانب تدمير عدة طائرات دون طيار نوع ”وينغ لونغ ” صينية الصنع.