تقارير

في إحاطته أمام مجلس الأمن.. مندوب ليبيا يؤكد تورط الإمارات في دعم عدوان حفتر عسكريا

طالب مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة الطاهر السني مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة خاصة لوضع حد للدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لحفتر ومحاولة انقلابها على سيادة الدولة الليبية وشرعية حكومة الوفاق.

وأضاف السني أن حكومة الوفاق الوفاق مستمرة في حسم معركة العدوان على العاصمة بكل ما أوتيت من قوة وما تراه مناسبا من تحالفات، حتى تبسط سيطرتها على كامل البلاد، خاصة بعد تكرار حفتر استهداف المدنيين في العاصمة بمئات صواريخ غراد العشوائية، إضافة قصف إلى المستشفيات والمراكز الصحية، رغم إعلان هدنة إنسانية وصفها السني بالزائفة.

قصف المدنيين
وجاءت في إحاطة السني أيضا ” لقد قام المعتدي بإعلان هدنة انسانية زائفة، قام بقصف متعمد لطرابلس بمئات الصواريخ، استهدف من خلاله مستشفى طرابلس المركزي ومن قبلها مستشفى الهضبة المخصص لعلاج وباء كورونا، بالإضافة إلى الأحياء المدنية في مناطق سوق الجمعة وأبوسليم وباب بن غشير ، وقام أيضا يوم 7 مايو باستهداف مقار لعدد من البعثات الدبلوماسية في منطقة زاوية الدهماني، لينتهي به الإجرام بقصف مقر إيواء للنازحين في منطقة الفرناج يوم السبت الماضي، ليقتل 7 نازحين ويجرح العشرات ومازلنا نسمع بيانات مبنية للمجهول”.

لا نكترث للإدانات
وأضاف مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة أن انتصارات قوات الوفاق أظهرت حقيقة مليشيات حفتر وضعفها رغم كل الدعم الذي تتلقاه منذ سنوات، والذين أعلنوا بالأمس انهزامهم تحت اسم الانسحابات التكتيكية، مثمنا تغير مواقف عدة دول بانحيازها ولو متأخرا للحق بعد أن وضحت الرؤية، قائلا إن حكومة الوفاق لم تعد تكترث ببيانات التنديد والاستكنار ومستمرة في دحر العدوان بكل ما أوتيت من قوة وبجميع الوسائل المناسبة من تحالفات، حتى تبسط سيطرة الدولة على كامل البلاد.

وفيما يتعلق بدعم الإمارات لحفتر، قال مندوب ليبيا إنه من غير المنطقي السكوت عن الدول التي تدعم القتل والإرهاب في ليبيا، مستشهدا برحلات طائرات الشحن المنتظمة الإماراتية إلى قاعدة الخادم جنوب المرج، و طائرات أجنحة الشام السورية التي تحط شبه يوميا في بنغازي، إضافة إلى تجنيد آلاف المرتزقة التشاديين والسودانيين والسوريين و مرتزقة فاغنر الروسية، للقتال إلى جانب حفتر.

دعم إماراتي لحفتر
السني قال إن تمكن قوات حكومة الوفاق من تحرير قاعدة الوطية الجوية وكامل مدن الساحل الغربي، عزز الأدلة الدامغة لتورط الإمارات في دعم حفتر بالعتاد والسلاح والطيران المسير ، موضحا أن قوات الوفاق دمرت واستحوذت على أكثر من منظومة دفاع جوي نوع بانتسير الروسية، إضافة إلى أطنان من الأسلحة الحديثة والنوعية زودت بها أبوظبي حفتر في حربه على العاصمة، فضلا عن مدرعات تايغر التي سيطرت عليها قوات الوفاق والطائرات الصينية نوع وينغ لونغ التي أسقطتها دفاعات سلاح الجو الليبي خلال المعارك.

تحقيق في الأسلحة الإماراتية
إحاطة السني أمام مجلس الأمن تركزت أيضا على مطالبة الدول المصعنة للأسلحة التي زودت بها الإمارات حفتر، بأن تقدم لحكومة الوفاق و لجنة العقوبات شهادات المستخدم النهائي للأسلحة وكيفية وصولها لليبيا، داعيا الدول التي يتم استخدام مواطنيها كمرتزقة وإرسالهم إلى ليبيا باتخاذ الإجراءات الواضحة حيالهم، وسحبهم ومعاقبة المسؤولين على تجنيدهم لدعم الانقلابيين على الشرعية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق