موقع متخصص: طيران حربي إماراتي بقاعدة مصرية قرب ليبيا

موقع متخصص: طيران حربي إماراتي بقاعدة مصرية قرب ليبيا

كشف موقع إيتاميل رادار الإيطالي عن وجود 6 طائرات حربية من نوع ميراج-2000 تابعة للإمارات في قاعدة سيدي البراني المصرية على الحدود مع ليبيا.

وأوضح الموقع المتخصص في رصد الطائرات وتتبعها أن صورة الأقمار الصناعية الملتقطة في 5 مايو تظهر انتشار الطائرات الإماراتية غرب مصر، مشيرا إلى أن هذه الطائرات الحربية غير مؤكد ما إذا كان سبب وجودها هناك للمشاركة في العمليات الجوية فوق ليبيا.

وأكدت منظمة هيومن رايتس ووتش بـ29 أبريل على لسان مسؤولها بالشرق الأوسط، إن الحاجة ملحة لكي يدقق مجلس حقوق الإنسان الأممي في سجل الإمارات الدموي في ليبيا.

ونقل تحقيق للمنظمة عن مدير قسمها بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإنابة إريك غولدستين، أن أبوظبي تقصف بطائراتها المقاتلة والطائرات المسيرة العاصمة طرابلس منذ عام دون أدنى احترام على ما يبدو لحياة المدنيين.

ويبحث تحقيق المنظمة الحديث في هجوم 18 نوفمبر على مصنع السنبلة بوادي الربيع جنوبي طرابلس ويؤكد مضمونه أن الإمارات شنته بطائرة مسيرة وقتلت 8 مدنيين وأصابت 27 بجروح.

وتحدثت هيومن رايتس ووتش أن الطائرات المسيرة والصواريخ من الطراز نفسه في الحادثة المذكورة استخدمت في هجوم 5 يناير على كلية عسكرية في الهضبة في طرابلس، ما أودى بحياة 32 طالبا عسكريا وأصاب 33 آخرين بجروح.

وتفيد الأمم المتحدة بشن أبوظبي خمس غارات أخرى على الأقل أودت بحياة مدنيين منذ أبريل 2019، على غرار الهجوم على مركز المهاجرين بتاجوراء، قرب طرابلس، ومقتل نحو 50 منهم، كما تورد المنظمة.

وتابعت عن التقارير نفسها أن الإمارات زودت مليشيات حفتر بالذخائر ومواد قتالية أخرى مثل المركبات المدرعة، منتهكة حظر الأسلحة الذي فرضه “مجلس الأمن الدولي” التابع للأمم المتحدة في 2011 والذي يحظر عمليات النقل هذه.