السني يشدد على ضرورة الوقوف بحزم ضد مرتكبي الانتهاكات وجرائم الحرب

السني يشدد على ضرورة الوقوف بحزم ضد مرتكبي الانتهاكات وجرائم الحرب

شدد مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة الطاهر السني على ضرورة الوقوف بكل حزم ضد مرتكبي الانتهاكات وجرائم الحرب ومحاسبتهم ومن يدعمهم.

وأوضح السني خلال اتصال هاتفي مع مندوبة الولايات المتحدة كيلي كرافت، أن هذه العمليات مستمرة وممنهجة من قبل مليشيات حفتر ومرتزقته، مجددا التأكيد على أن الجيش الليبي وقواته المساندة ستستمر في حقها المشروع للدفاع عن المدنيين وضرب بؤر التهديد أينما وجدت.

كما بحث الجانبان تداعيات العدوان على طرابلس، وما يتعرض له المدنيون من قتل ونزوح بسبب قصف الأحياء السكنية والمرافق الصحية في وقت يواجه فيه العالم جائحة كورونا.

كما ناقش الطرفان رفض الولايات المتحدة للمواقف الأحادية لمحاولة فرض الحلول بقوة السلاح، وضرورة احترام المسار الديمقراطي السلمي وأنه لا وجود لحلول عسكرية.

هذا وأثنى مندوب ليبيا الطاهر السني على دور الولايات المتحدة المهم والذي يسعى للحلول السلمية للأزمة الليبية، إلى جانب العلاقات المتميزة والاستراتيجية بين البلدين لاسيما فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وضرب بؤره على مدار السنوات الماضية وحتى الآن.

في سياق متصل بحث المندوب الليبي ‏مع المندوب الألماني كرستوف هيوسغن الذي ترأس بلاده لجنة العقوبات بمجلس الأمن، ومندوب روسيا السفير فاسيلي نيبينزيا، آخر التطورات في ليبيا حيث أكدا على أهمية الالتزام بقرارت مجلس الأمن وشرعية الاتفاق السياسي الليبي، ورفض بلادهما للإعلانات الأحادية والدعوة لإيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة.