"لانتهاكاته ضد الأطفال".. مؤسسة دولية تطالب غوتيريش بإدراج حفتر في "قائمة العار"

“لانتهاكاته ضد الأطفال”.. مؤسسة دولية تطالب غوتيريش بإدراج حفتر في “قائمة العار”

أوصت مؤسسة دولية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بضرورة إدراج ميليشيات خليفة حفتر إلى جانب آخرين في قائمة العار الأممية التي تصدر سنويا.

وأوضحت مؤسسة “ووتش ليست” الدولية في مؤتمر صحفي عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أن حفتر وقوات التحالف وبشار الأسد وإسرائيل ارتكبوا انتهاكات ضد الأطفال.

وانعقد مؤتمر المؤسسة الدولية بمناسبة صدور تقرير لها بعنوان: قائمة ذات مصداقية: توصيات لتقرير الأمين العام السنوي لعام 2020 بشأن الأطفال والنزاع المسلح”.

وصرحت مديرة ووتش ليست، أدريان لابار، بالمؤتمر الصحفي بأنه على الأمين العام للأمم المتحدة تطبيق المعايير نفسها على جميع الأطراف المتحاربة التي تنتهك حقوق الأطفال.

ودعت لابار إلى إدراج أطراف رئيسية في قائمة العار السنوية لمنتهكي حقوق الطفل، من بينها القوات الجوية الروسية في سوريا، وتلك التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، والسعودية والإمارات باليمن، وميليشيات خليفة حفتر.

ورصد تقرير المؤسسة الانتهاكات في 14 دولة وهو مكون من 29 صفحة تشتمل على معلومات وبيانات موثقة بشأن الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال في تلك الدول خلال 2019.

كما طالب تقرير “ووتش ليست” بضرورة إدراج روسيا لقتلها الأطفال بسوريا وتدمير المستشفيات فضلا عن قوات التحالف للجرائم نفسها وتشويههم اليمن، إلى جانب قوات التاتماداو (القوات المسلحة الميانمارية) لتجنيدها الأطفال واستخدامهم في القتال ضد مسلمي الروهينغا، إلى جانب الجيش الإسرائيلي وقوات نظام بشار الأسد.

وأعلنت الأمم المتحدة في 2002 “قائمة العار”، وتعرف أيضا باسم “اللائحة السوداء”، وتضم المنظمات والدول التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق النزاع بالعالم، عبر لائحة تصدر في تقرير سنوي.

هذا، وتعد مؤسسة “ووتش ليست” أو قائمة المراقبة الخاصة بالأطفال والنزاع المسلح هي ائتلاف من المنظمات غير الحكومية ومقره نيويورك، يسعى لإنهاء الانتهاكات ضد الأطفال في النزاعات المسلحة وضمان حقوقهم.