قوات الوفاق تسيطر على تمركزات جديدة في عين زارة

قوات الوفاق تسيطر على تمركزات جديدة في عين زارة
أرشيف

أكد آمر غرفة التحكم والسيطرة بعملية بركان الغضب العميد سالم بوراوي، سيطرة قوات الوفاق على تمركز جديد في محور عين زارة الاثنين، بعد استهداف مليشيات حفتر بالمدفعية الثقيلة في المحور.

وقال أبوراوي في تصريح لليبيا الأحرار؛ إن قواتهم أحبطت محاولة تسلل للمليشيات، استخدمت فيها المدفعية الثقيلة بمحور القويعة، بعد رصد مصادر نيرانها، موضحا أن باقي المحاور تشهد استقرارا وهدوءا حذرا، وفق وصفه.

وأشار آبوراوي إلى أن قوات الوفاق تسيطر على مشروع الهضبة بالكامل، مؤكدا في الوقت ذاته جاهزيتهم لصد أي محاولة تسلل لمليشيات حفتر في أي محور من محاور القتال، وفق قوله.

وجاء عن آمر محور عين زارة يوسف الأمين، أن مدفعية الوفاق تواصل استهداف مواقع وتجمعات مليشيات حفتر، وأن والوضع مستقر بعد صد محاولة تقدم في محور القبايلية يوم أمس، مؤكدا محافظتهم على مواقعهم، واستعدادهم لتنفيذ أوامر غرفة العمليات الميدانية.

كما ورد عن القائد الميداني بعملية بركان الغضب الطاهر بن غربية أن قوات الوفاق أكملت تمشيط منطقة المصابحة بترهونة بالكامل وقبضت على مسلحين من مليشيات حفتر، وأن مدفعية البركان تواصل استهداف مليشيات حفتر في المنطقة بدقة، وفق قوله.

وأعلن الأحد المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد طيار محمد قنونو استئناف العمليات العسكرية نحو مدينة ترهونة.

وقال قنونو إن سلاح الجو نفذ ضربتين جويتين استهدفتا آليات ومواقع لميليشيات حفتر بمنطقة المصابحة في ترهونة.

وألقت الأحد طائرات سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق الأحد مناشير باللغتين العربية والروسية فوق مدينة ترهونة تناشد الأهالي بالابتعاد عن أماكن تواجد المسلحين والتزام بيوتهم.

هذا وأعلنت عملية بركان الغضب أن سلاح الجو نفذ 17 ضربة جوية يوم السبت استهدفت أفرادا وآليات وتمركزات لمليشيات حفتر في ترهونة تمهيدا لتقدم قوات الوفاق وردا على قصف أحياء طرابلس.

ومنذ الساعات الأولى من صباح السبت 18 إبريل، قصفت طائرات حكومة الوفاق عدة مواقع بمدينة ترهونة، لتعلن عن انطلاق العمليات العسكرية لتحريرها.

وجاء في إيجاز الأسبوع الماضي لقنونو أن قوات الوفاق بسطت سلطان الدولة على مدنها المختطفة في المنطقة الغربية بمساحة إجمالية تقدر بأكثر من 3 آلاف كيلو متر مربع في غضون ساعات.

وزاد الناطق أن دفاعات العدو انهارت تحت ضربات قوات الوفاق وهجومها “الساحق”، مشيرا إلى أنها بسطت قبل الغروب سيطرتها الكاملة على صرمان وصبراتة، ودخلت العجيلات ومليتة، وزلطن ورقدالين والجميل، والعسة، “والتحمت بأهلها الذين استقبلوها بالترحاب”