قنونو يعلن استئناف العمليات العسكرية نحو ترهونة

قنونو يعلن استئناف العمليات العسكرية نحو ترهونة

أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي عقيد طيار محمد قنونو استئناف العمليات العسكرية نحو مدينة ترهونة.

وقال قنو نو إن سلاح الجو الليبي نفذ ضربتين جوتين استهدفتا آليات ومواقع لميليشيات حفتر بمنطقة المصابحة في ترهونة.

هذا، وأكد الناطق باسم قوة مكافحة الإرهاب باسط تيكة للأحرار تجدد الاشتباكات مع مليشيات حفتر في مثلث القومة بضواحي ترهونة.

وألقت الأحد طائرات سلاح الجو الليبي التابع لحكومة الوفاق مناشير باللغتين العربية والروسية فوق مدينة ترهونة تناشد الأهالي الابتعاد عن أماكن وجود المسلحين والتزام بيوتهم.

وأكدت المناشير باللغة الروسية أن على المرتزقة ترك القتال وتسليم السلاح، وأنها الفرصة الأخيرة لهم، وشددت اعلى أن المعركة محسومة عسكريا وأن قوات الوفاق لا تريد سفك الدماء وأن من ألقى سلاحه فهو آمن، بحسب المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب.

وأفاد بوقت متأخر من مساء السبت آمر غرفة العمليات الميدانية ببركان الغضب اللواء أحمد أبوشحمة بأن الاشتباكات مستمرة في ترهونة وأن قوات الوفاق تحافظ على تمركزاتها التي تقدمت لها بداية صباح السبت.

هذا وأعلنت عملية بركان الغضب أن سلاح الجو نفذ 17 ضربة جوية يوم السبت استهدفت أفرادا وآليات وتمركزات لمليشيات حفتر في ترهونة تمهيدا لتقدم قوات الوفاق وردا على قصف أحياء طرابلس

وقصفت طائرات حكومة الوفاق منذ الساعات الأولى من صباح السبت 18 إبريل، عدة مواقع بمدينة ترهونة، لتعلن عن انطلاق العمليات العسكرية لتحريرها.

وتقدمت بعدئذ قوات الوفاق وبإسناد من سلاح الجو صوب ترهونة وفق خطة عسكرية مرسومة من قبل غرفة العمليات العسكرية، وخلال التقدم وجه المتحدث باسم الجيش محمد قنونو، إنذارا أخيرا إلى كل من رفع السلاح إلى جانب مليشيات حفتر والمرتزقة لتسليم أنفسهم قبل فوات الأوان.

وأعلنت في الأثناء عملية بركان الغضب القبض على أكثر من مائة عنصر خلال تقدمها صوب المدينة، إضافة إلى السيطرة على عدد من الدبابات والعربات العسكرية وأعداد كبيرة من قذائف الهاون التي كانت تستخدم لقصف أحياء العاصمة.

كما اقتحمت قوات الوفاق المتمركزة في غريان بوابة الويف الواقعة بين منطقة العربان ومدينة ترهونة لفرض الحصار وقطع الإمدادت عن مليشيات حفتر.