بعد خسائرها الفادحة.. مليشيات حفتر تنتقم من المدنيين

بعد خسائرها الفادحة.. مليشيات حفتر تنتقم من المدنيين

في جريمة جديدة تضاف إلى سلسة انتهاكاتها السابقة في طرابلس جددت مليشيات حفتر قصفها العشوائي على الأحياء المدنية؛ الأمر الذي نتج عنه سقوط ثلاثة قتلى من بينهم طفل وامرأة؛ إضافة إلى عدد من الجرحى.

مقتل طفلة وامرأة
سلسلة الانتهاكات بدأت بعد مقتل طفل وإصابة شقيقته وطفلين آخرين نتيجة قذائف أطلقتها مليشيات حفتر سقطت على منازلهم بطريق السور، وفق ما أعلنت عنه وزارة الصحة.

و في عين زارة أفاد الناطق باسم ‏جهاز الإسعاف الطوارئ أسامة علي للأحرار مقتل المواطن نعمان أبوغوفة جراء إصابته بشظية قذيفة سقطت قرب منزله بمنطقة عين زارة.

وبعد ساعات من وصولها إلى مستشفى الخضراء، أفاد الناطق باسم وزارة الصحة بحكومة الوفاق، أمين الهاشمي بوفاة المواطنة فاطمة بوخريص متأثرة بجراحها بعد أن أصيبت جراء القذائف التي أسقطتها مليشيات حفتر على منزلها بالحي الدبلوماسي الأربعاء 15 أبريل.

كما جددت مليشيات حفتر قصفها العشوائي على محيط مطار معيتيقة الدولي بصواريخ غراد ما تسبب في تضرر منزل أحد المواطنين بالمنطقة المحيطة بالمطار، ما أدى إلى احتراقه.

إدانات محلية ودولية
هذا و قد رصدت منظمة التضامن الحقوقية قبل أيام في احصائية لها سقوط 43 طفلا في الأشهر الثلاثة الأولى للعام الحالي بسبب قصف مليشيات حفتر على العاصمة طرابلس.

بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دانت القصف العشوائي بالصواريخ من قبل مليشيات حفتر، والتي سقطت على الأحياء المدنية في طرابلس ما أسفر عن وقوع إصابات؛ قائلة في بيان لها إنها منزعجة بشدة لقصف طرابلس لا سيما مع اشتداد حدة القتال في الأيام القليلة الماضية، ما أسفر عن وقوع ضحايا بين المدنيين، كما سيهدد باحتمال حدوث موجات نزوح جديدة.

واضافت البعثة الأممية أنها تتابع بقلق المزاعم التي تفيد بوقوع هجمات على مدنيين وأعمال انتقامية في مدن الساحل الغربي التي سيطرت عليها قوات الوفاق؛ مضيفة أن تلك المزاعم إذا جرى التأكد من صحتها، فإن من شأنها أن تشكل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي؛ محذرة من أن الأعمال الانتقامية ستفضي إلى مزيد من التصعيد في النزاع وستؤدي إلى دائرة انتقام من شأنها أن تعصف بالنسيج الاجتماعي في ليبيا.

كما عبرت منظمة اليونيسف في ليبيا عن حزنها العميق إزاء التقارير التي تفيد بمقتل طفل في التاسعة من عمره، وجرح آخرين من أفراد أسرته بينهم طفلان تتراوح أعمارهما بين الأربع والثماني سنوات، جراء سقوط قذيفة على منزلهم في منطقة عين زارة بطرابلس.

و بالرغم من الإدانات المحلية والدولية لهذه الجرائم التي ترتكب يوميا في حق المدنيين لا سيما القصف العشوائي الذي يعتبره كثيرون متعمدا من قبل مليشيات حفتر على سكان العاصمة، إلا أن هذه المليشيات مستمرة في انتهاكاتها اليومية دون مراعاة لكبير أو صغير.