الوطية تحت مرمى قوات الوفاق

الوطية تحت مرمى قوات الوفاق

قال القائد الميداني بعملية بركان الغضب حسام احسي، إن قاعدة الوطية تعد محاصرة بالكامل من قبل قوات الوفاق، وإنهم تركوا ممرا آمنا لمليشيات حفتر للانسحاب منها بشكل سلمي.

وأكد احسي لقناة ليبيا الأحرار خروج بعض من في القاعدة، وأن التفاوض مستمر مع البقية للانسحاب وتجنيب المناطق المحيطة الاشتباكات.

وتابع القيادي بالبركان أن سلاح الجو شن عديد الضربات الدقيقة على عدد من تجمعات مليشيات حفتر الأربعاء في القاعدة، وأن المليشيات المتمركزة في القاعدة في وضع متقهقر بعد سيطرتنا على أغلب ذخائرها وعتادها.

وفرت مليشيات حفتر إلى الوطية بعد هجوم خاطف الاثنين استغرق ست ساعات وحررت على إثره مدن صرمان وصبراتة والعجيلات ورقدالين والجميل والعسة وزلطن.

وكانت قوات الوفاق اتخذت الوطية مقرا لغرفة عملياتها بالمنطقة الغربية ونقطة انطلاق رئيسية لطائراتها النفاثة لقصف طرابلس إضافة إلى قصف مطار زوارة المدني.

ولم تنقطع ضربات سلاح الجو على الوطية خاصة بعدما استعملت ملجأ لفلول ميليشيات حفتر التي صارت تحتمي داخلها، بحسب ما صرح به الناطق باسم الجيش الليبي محمد قنونو.

وشنت قوات الوفاق في مطلع عملية السلام بمارس الماضي عملية نوعية ضربت عمق الوطية وأدت إلى القبض على عدد من المسلحين والمرتزقة بينهم ضباط برتب عالية، إضافة إلى السيطرة على عتاد حربي وذخائر.

وكان آمر غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية اللواء أسامة جويلي قد حذر في شهر نوفمبر العام الماضي من أنهم قد يضطرون إلى شن هجوم واسع على القاعدة بالرغم من تكلفته الباهظة اجتماعيا إذا زاد الخطر منها.