البعثة تدين قصف أحياء طرابلس وتدعو للتهدئة

البعثة تدين قصف أحياء طرابلس وتدعو للتهدئة

دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا القصف العشوائي بالصواريخ من قبل مليشيات حفتر والتي سقطت على الأحياء المدنية في طرابلس ما أسفر عن وقوع إصابات.

وقالت البعثة في بيان لها إنها منزعجة بشدة لقصف طرابلس لا سيما مع اشتداد حدة القتال في الأيام القليلة الماضية، ما أسفر عن وقوع ضحايا بين المدنيين، كما سيهدد باحتمال حدوث موجات نزوح جديدة.

وزادت البعثة الأممية أنها تتابع بقلق المزاعم التي تفيد بوقوع هجمات على مدنيين وأعمال انتقامية في مدن الساحل الغربي التي سيطرت عليها قوات الوفاق.

وأردفت أن تلك المزاعم إذا جرى التأكد من صحتها، فإن من شأنها أن تشكل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وحذر البيان من أن الأعمال الانتقامية ستفضي إلى مزيد من التصعيد في النزاع وستؤدي إلى دائرة انتقام من شأنها أن تعصف بالنسيج الاجتماعي في ليبيا.

ودعت البعثة أطراف النزاع إلى وقف “التصعيد والتحريض” والاستجابة الفورية للدعوات المتكررة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة والشركاء الدوليون إلى هدنة إنسانية.