السراج يعلن رسميا السيطرة على صبراتة وصرمان وأبوقرين

السراج يعلن رسميا السيطرة على صبراتة وصرمان وأبوقرين

أعلن رئيس الرئاسي فائز السراج رسميا سيطرة قوات الوفاق على مدينتي صبراتة وصرمان فضلا عن أبوقرين، مؤكدا أنهم سيبسطون سيطرتهم على كامل ليبيا برا وبحرا وسماء.

وأشاد السراج في بيان له اليوم الاثنين، بعد تحرير المدن المذكورة، بالملحمة البطولية لقوات الوفاق في أبوقرين وبقية المدن، معزيا أسر الشهداء.

وتوعد رئيس المجلس الرئاسي الدول الداعمة للعدوان بإرجاع من يقاتل مع حفتر من أبنائهم إليهم في توابيت.

وأضاف السراج في بيان له، مخاطبا الداعمين للعدوان، “مدرعاتكم صارت رمادا وما سلم منها صار في قبضتنا وسنحتفظ بها في متحف الحرب لتشهد على غدركم”.

وأكد السراج أن ذاكرة الوطن ستحفظ من مد لنا يد العون ومن طعننا في ظهرها، “ومن لا يعرف الليبيين فليقرأ التاريخ”.

من جهته، صرح للأحرار وكيل وزارة الدفاع بحكومة الوفاق صلاح النمروش، بأن مدينتي صبراتة وصرمان باتتا تحت سيطرة قوات الوفاق بالكامل، وسط ترحيب واسع من الأهالي.

ومن جانبه، قال القائد الميداني بعملية بركان الغضب العقيد أكرم دوه للأحرار، إن قوات بركان الغضب سيطرت على مدينة العجيلات بالكامل؛ وذلك بعد التحامها في منطقة رأس يوسف بالعجيلات.

هذا، وأعلن قبل ساعات المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد طيار محمد قنونو سيطرة قواتهم على مدينتي صبراتة وصرمان ومطاردتها لفلول الميليشيات الإرهابية الهاربة.

كما لفت المكتب الإعلامي لبركان الغضب، إلى إطفاء الأهالي بصرمان النيران في مديرية أمن صرمان بعد إحراقها من قبل ميليشيات حفتر الإرهابية الهاربة.

وأشارت عملية بركان الغضب إلى سيطرة قواتهم على عدد من المدرعات الإماراتية وعربات صواريخ غراد وعشر دبابات وآليات مسلحة.

ووجه الناطق باسم الجيش الليبي رسالة لمن رفعوا السلاح إلى جانب من وصفهم بالإرهابيين والمرتزقة مع حفتر، دعاهم فيها لإلقاء أسلحتهم وتسليم أنفسهم، محذرا من أنه لا قدرة لهم على مواجهة قوات الوفاق.

هذا، وأهابت غرفة العمليات المشتركة لعملية بركان الغضب بجميع منتسبيها على التعامل بحذر عند اقتحام مواقع العدو والتزام إجراءات الوقاية من عدوى كورونا.

وورد اليوم عن قنونو في إيجاز سابق أن قوات الوفاق لا توال تواصل تقدمها وفقا للخطة التي وضعتها غرفة العمليات في إطار عملية “عاصفة السلام ردا على القصف المتواصل لأحياء العاصمة طرابلس وتأديبا لمرتزقته”.

هذا، وأعلنت قوات الوفاق الأحد استعادة أبوقرين بعد عملية نطلقت بهجوم مضاد على المنطقة الواقعة غرب سرت انتهت ببسط السيطرة الكاملة عليها، وفق الناطق باسم الجيش الليبي محمد قنونو.

وأفاد قنونو بإسقاطهم طائرتين وينغ لونغ صينية الصنع و طائرة عمودية نوع MI 35 و مقتل من فيها من المتورطين في جرائم استهداف المدنيين في طرابلس و أبوقرين.

كما أكد الناطق أن سلاح الجو نفذ 12 ضربة جوية دقيقة خلال معارك اليوم استهدف خلالها مدرعات وعربات جراد ومنصات صواريخ، مشيرا إلى وقوع عشرات القتلى وأسر آخرين بينهم مرتزقة أجانب.