تقارير

كورونا.. ارتفاع عدد الحالات إلى 24 والمركز الوطني يؤكد تعافي 8 مصابين بالمرض

أعلنت اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا في المنطقة الشرقية تسجيل 3 حالات جديدة مصابة بفايروس كورونا في بنغازي.
وأوضحت اللجنة في مؤتمر صحفي لها أن الحالات الجديدة هي من بين المخالطين للحالة المصابة الأولى في بنغازي، وبحسب آخر الإحصائيات فإن عدد المصابين في ليبيا بفايروس كورونا المستجد ارتفع إلى 24 حالة.

التسيب والإهمال
وأرجع رئيس أركان حفتر ورئيس اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا في الشرق عبد الرازق الناظوري تسجيل أول حالة في بنغازي إلى التسيب وعدم الامتثال لحظر التجول، وألقى باللوم على المصاب وأهله، بل وعلى كل المواطنين الذين كانوا بالخارج ولم يقوموا بعملية الفحص للتأكد من خلوهم من الفيروس، رغم أن السلطات في الشرق هي التي سمحت لهم بالعودة ولم تقم باتخاذ أي إجراءات احترازية للعائدين كتجهيز مراكز لعزلهم أو إجراء فحوصات لهم عند وصولهم على أقل تقدير.

تمديد الحظر ومنع التنقل بين المدن
كما عاتب الناظوري المواطنين على خروجهم من بيوتهم ووقوفهم أمام المصارف ومحلات المواد الغذائية رغم معرفته بأن جل المواطنين لم يستلموا مرتباتهم منذ قرابة 3 أشهر، منوها إلى أن اللجنة قررت تمديد حالة حظر التجول ومنع التنقل بين المدن بشكل نهائي،وذلك ضمن الإجراءات الإحترازية لمنع تفشي الوباء.

تعافي 8 حالات من الفيروس
وكان المركز الوطني لمكافحة الأمراض في طرابلس قد أعلن الأربعاء 08-04-2020 تعافي 6 حالات كانت مصابة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 8 حالات.
المركز أوضح في بيان له أنه تم الكشف على 19 عينة يشتبه بإصابة أصحابها بفيروس كورونا، وأنه تأكد من خلوها من أي إصابات، مشيرا إلى أن من ضمن العينات الحالة الأولى بمصراتة و5 حالات من المخالطين لها.
بينما سجلت السفارة االليبية في بريطانيا حالتي وفاة لمواطنين ليبيين كانا يعانيان أمراضا مزمنة وتجاوز عمرهما الستين، فضلا عن تسجيل 31 مصابا بينهم 8 نساء و11طفلا يتلقون العلاج في بيوتهم.

تحسن الحالتين في العناية الفائقة
وفي مصراتة قال مركز الطبي بالمدينة إن إحدى الحالتين الموجودتين بالعناية الفائقة، تأكد خلوها من فايروس كورونا المستجد، ولا يزال المريض في حجرة خاصة بوضع صحي حرج نتيجة مضاعفات الجلطة الدماغية.
وأوضح المركز في بيان صادر عنه أن الحالة الثانية أخذت منها عينة ثانية لتحليلها والتأكد من خلوها من فايروس كورونا، بعدما أظهرت العينة الأولى النتيجة سلبية.
وأضاف المركز أنه رغم معاناة الحالة من عدة أمراض، إلا أنها في وضع صحي أكثر استقرار وتستجيب للعلاج بعد العينة السلبية، مؤكدا في الوقت ذاته أنها تحت الملاحظة بالعناية الفائقة ومعزولة تماما عن الحالة الأولى.

حرب حفتر تثقل كاهل القطاع الصحي
هذا وترجع حكومة الوفاق عدم تصاعد الإصابات بين المواطنين إلى الخطوات الاستباقية التي اتخذتها إلى جانب جهود لجنة الأزمة، واللجنة العلمية التي تعمل على تحديد أماكن للعزل والنظر في أوضاع العالقين في الخارج، ونوه رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إلى أن عدم استجابة حفتر للهدنة الإنسانية التي دعا إليها المجتمع الدولي تضع أعباء إضافية على كاهل القطاع الصحي في البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق