السراج: الأحمق واصل العدوان وأغلق النفط لكننا منتصرون

السراج: الأحمق واصل العدوان وأغلق النفط لكننا منتصرون

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، إن “الأحمق” حفتر أقفل النفط وتجاهل الدعوات الدولية للهدنة ومجابهة كورونا، مؤكدا انتصار قوات الوفاق قريبا.

وأوضح السراج في كلمة مرئية له بمناسبة عام على العدوان، أن ما حدث يوم 4 أبريل نسف كل المسارات السياسية “وأرجعنا خطوات للخلف وما زال”.

وتابع رئيس المجلس الرئاسي أن كل محاور القتال جيدة “ونحن منتصرون ونعمل على توفير كل احتياجات المقاتلين”.

وحيا السراج الأهالي في الشرق والجنوب الرافضين للعدوان مؤكد لهم قرب النصر، حاثا شيوخ القبائل على الخروج وقول كلمة الحق للشعب الليبي.

من جهة أخرى، لفت السراج على إصراره على عدم زيادة الضريبة على مبيعات النقد الأجنبي، مشيرا إلى أن المركزي كان يريد رفعها إلى أكثر من 5 دنانير للدولار.

وتحدث رئيس المجلس عن أن المصرف المركزي رفض صرف ميزانية للطوارئ، وأن وهناك انتقائية في تنفيذ أذونات الصرف “ما سبب إرباكا غير متوقع”.

وأكد السراج ضرورة وضع حد لتصرفات المصرف المركزي الذي يتدخل في كل شيء إلا السياسة النقدية التي هي من صميم اختصاصه، وفق تعبيره.

وتابع أنه يخشى فتح منظومة الاعتمادات لفترة وجيزة من المركزي لتمرير اعتمادات لبعض الشركات ومن ثم قفلها.

وواصل السراج أنهم ليسوا بوارد تغيير شخص المحافظ وهو “أمر لا يعنينا ولا نقبل المزايدات حول موقفنا من الطرف المعتدي”.

وزاد أنه على المصرف المركزي ألا يحمل حكومة الوفاق مسؤولية إقفال النفط “لأن هناك أحمقا هو من أقفله”.

وواصل السراج أن الاتهامات بالفساد التي يلقيها البعض جزافا لن تبني دولة وأن على كل من لديه دليل التوجه للعدالة والجهات المعنية.

وثمن رئيس المجلس الرئاسي في الوقت نفسه دور كل العاملين في القطاع الطبي لجهودهم الاستثنائية لمواجهة فايروس كورونا، مشيرا إلى أن التجهيزات تصل تباعا لوزارة الصحة وكل الأطراف المعنية.