البعثة: قصف مستشفى الخضراء صادم وانتهاك للقانون الدولي

البعثة: قصف مستشفى الخضراء صادم وانتهاك للقانون الدولي

قال منسق الشؤون الإنسانية بالبعثة الأممية، يعقوب الحلو، إن الهجوم على مستشفى الخضراء صادم وانتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني.

وأضاف الحلو في بيان له تعليقا على الحادثة، “لقد هالني ما علمت به من قصف عنيف مستهجن لا يمكن تبريره على “مستشفى الخضراء العام” في طرابلس الذي أصاب أحد العاملين وأضر بمرافقه.

وتابع المسؤول الأممي أنه من غير المقبول التجاهل التام للنداءات المتكررة الأممية والدولية لوقف القتال في وقت تبرز فيه الأهمية الحيوية للعاملين في مجال الرعاية الصحية للتصدي للوباء العالمي.

وأكد المسؤول أن استمرار تجاهل الهدنة المقررة بيناير أمر كارثي فضلا عن الدعوات الأخيرة التي رحبت بها كل من حكومة الوفاق و(مليشيات) حفتر.

ودعا الحلو إلى وقف ما سماه التصعيد الطائش “كي يتسنى للسلطات الصحية ووكالات الإعانة الإستجابة لجائحة كوفيد-19 والاستمرار في الوصول إلى الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة الإنسانية العاجلة”.

ولفت الحلو إلى أن مستشفى الخضراء الذي يسع 400 سرير هو أحد مرافق الرعاية الصحية المخصصة لاستقبال مرضى كوفيد-19.

كما أشار إلى تسجيل البعثة حتى مارس الماضي تضرر نحو 27 مرفقا للرعاية الصحية بدرجات متفاوتة بسبب قرب الاشتباكات، بما في ذلك إغلاق 14 مرفقا و23 مرفقا آخر معرضا لخطر الإغلاق بسبب تحول خطوط المواجهة.

وأطلقت الأحد وزارة الصحة الأحد نداء عاجلا محليا ودوليا لوقف قصف العاصمة طرابلس بما في ذلك مؤسساتها الطبية على غرار مستشفى الاستقلال التي أصاب محيطها عدد من الصواريخ.

وسقطت صواريخ عدة في اليوم نفسه على أحياء في بلدية أبوسليم المكتظة على غرار منطقة الحاراثي، والمناطق المجاورة لها، ومتنزه حي ناصر، ومقر الجيل الثالث بجوار الإشارة الضوئية أبوسليم بمحلة صلاح الدين ومحلة الهضبة.