إجلاء بعض الحالات من مستشفى الخضراء بعد استهدافه من مليشيات حفتر

إجلاء بعض الحالات من مستشفى الخضراء بعد استهدافه من مليشيات حفتر

أجلى مستشفى الاستقلال (الخضراء سابقا) بعض الحالات الخطيرة بعد استهدافه الأحد من مليشيات حفتر.

وأفاد بلدي أبوسليم بتوفير ممر آمن لست حالات بالتعاون بين المشفى ومركز الطب الميداني وإدارة شؤون الجرحى خوفا على حياة المرضى.

وأطلقت الأحد وزارة الصحة الأحد نداء عاجلا محليا ودوليا لوقف قصف العاصمة طرابلس بما في ذلك مؤسساتها الطبية على غرار مستشفى الاستقلال التي أصاب محيطها عدد من الصواريخ.

وسقطت الأحد صواريخ عدة على أحياء في بلدية أبوسليم المكتظة على غرار منطقة الحاراثي، والمناطق المجاورة لها، ومتنزه حي ناصر، ومقر الجيل الثالث بجوار الإشارة الضوئية أبوسليم بمحلة صلاح الدين ومحلة الهضبة

وسجل بيان للبعثة الأممية قبل أيام وقوع ما لا يقل عن 685 ضحية بين المدنيين بينهم 356 قتيلا و329 جريحا منذ الرابع من أبريل.

وتحدثت البعثة عن اضطرار حوالي 149 ألف شخص داخل طرابلس وما حولها إلى الفرار من منازلهم منذ بداية الهجوم، مردفة أن التقديرات تشير إلى حاجة 893 ألف شخص إلى المساعدة الإنسانية.

كما أكدت أن ما يربو على 345 ألف مدني ما يزالون في مناطق المواجهة إضافة إلى 749 ألف شخص يقدر أنهم يعيشون في مناطق متضررة من الاشتباكات.

وجاء عن البعثة إسفار الحصار النفطي منذ 17 يناير (بسبب حفتر) عن خسائر مالية تتجاوز 4 مليار دولار، فضلا عن كون ليبيا مثقلة بما يزيد على 100 مليار دينار ليبي كديون محلية.