19 إصابة بفيروس كورونا في ليبيا وشفاء أول حالة مصابة بالمرض

المركز الوطني لمكافحة الأمراض
المركز الوطني لمكافحة الأمراض

أكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الحالات المصابة إلى 19 حالة في ليبيا بعد استلام المختبر المرجعي 14 عينة وكانت نتائج 13 عينة منها سالبة كما أعلن في وقت سابق تسجيل حالة وفاة واحدة.

استمرار الجهود لمجابهة الفايروس:
اللجنة العليا لمجابهة فيروس كورونا بحثت الإجراءات التنفيذية لمجابهة الفايروس، والتي كان من ضمنها تتبع مشاريع الحجر الصحي بالبلديات والأماكن المخصصة، ومدى الإنجاز خاصة بالمناطق الحدودية, بالإضافة إلى زيادة الدعم للعناصر الطبية والطبية المساعدة، والفرق العاملة للتصدي لهذه الجائحة، حيث تم تحويل كل الاحتياجات الوقائية والاحترازية للجهات المختصة لتوفيرها.صندوق التضامن قدم هو الآخر خلال الاجتماع إحاطة عن الأماكن التي تم الانتهاء من تجهيزها وتسليمها للبلديات وباقي المشاريع التي في طور الإنجاز.

حالات تتماثل للشفاء:
قال مركز مصراتة الطبي إن الحالتين الموجودتين بقسم الإيواء بمستشفى العزل بالمركز، وضعهما الصحي مستقر، وتتماثلان للشفاء ,وأن الحالة الموجودة بقسم العناية الفائقة، تبين أن عينتها سالبة وخالية من فيروس كورونا، بعد إجراء تحليل بجهاز بي سي آر؛ و أغلب مشاكلها الصحية ناتجة عن جلطة دماغية، وليست من إصابة بالجهاز التنفسي.

مركز علاج مصابي فايروس كورونا بمعيتيقة يستقبل أول حالة:
أعلنت وزارة الصحة بحكومة الوفاق دخول أول حالة إلى مركز علاج مصابي فيروس كورونا في معيتيقة بمدينة طرابلس، بعد أن أظهر فحص التصوير المقطعي للرئتين ظهور علامات تشبه علامات الإصابة بالفيروس. وقد تبين أن الحالة قادمة من مدينة بني وليد وجرى أخذ عينة منها وإرسالها إلى مختبر المركز الوطني لمكافحة الأمراض للتأكد من الإصابة.
خطوة جعلت لجنة الطوارئ الصحية في بني وليد تعبر عن استغرابها من إعلان وزارة الصحة, وقالت اللجنة في بيان لها السبت إن الوزارة أعلنت عن الاشتباه في الحالة دون الرجوع إلى المركز الوطني لمكافحة الأمراض أو انتظار نتيجة التحليل الصادرة عنه، وهو ما تسبب في حالة من الرعب والخوف بين المقربين من الشخص المشتبه به.

جهود لتسريع تقديم المواد الطبية لمواجهة كورونا:
بحث القائم بالأعمال الليبي في بوركينا فاسو، عبدالرحمن بوخمادة، مع السفير الصيني ببوركينا فاسو، تسريع تقديم المواد الطبية والإمكانيات التقنية لمواجهة فيروس كورونا بشكل عاجل لوصول المعدات والتقنيات في الوقت المناسب لاستخدامها في مواجهة الجائحة.
السفير الصيني من جهته أكد أن بلاده شرعت في تقديم المساعدات للدول الإفريقية عبر مؤسسة جاك ما، وأن شحنات من المعدات بدأت في الوصول إلى إثيوبيا ليتم توزيعها على الدول الإفريقية، ومن بينها ليبيا، على حد قوله, خطوة جاءت بعد تأكيد رئيس المجلس الرئاسي ، فائز السراج على أن الدعم الدولي في مواجهة هذا الوباء مطلوب نظرا للظروف الاستثنائية التى تمر بها ليبيا على الرغم من أن الحكومة الليبية جندت كل إمكانياتها لمواجهة وباء كورونا المستجد، بما في ذلك المؤسسة الطبية التي تعمل على كافة الأراضي الليبية دون استثناء، ولكن رغم الجهود المبذولة.