قوات الوفاق تسيطر على مواقع جديدة جنوب طرابلس

قوات الوفاق تسيطر على مواقع جديدة جنوب طرابلس

أكد آمر غرفة العمليات والسيطرة سالم بوراوي سيطرة قوات الوفاق على مواقع جديدة في محوري صلاح الدين ووادي الربيع، بعد اشتباكات وصفها بالعنيفة مع مليشيات حفتر.

وقال بوراوي في مداخلة سابقة مع الأحرار، إن قوات بركان الغضب شنت هجوما واسعا على أغلب محاور القتال جنوب طرابلس الأحد، باستثناء محور السواني الذي شهد هدوءا حذرا، مشيرا إلى أن قوات الوفاق تمكنت من استهداف تجمعات لمليشيات حفتر بشكل دقيق عبر المدفعية الثقيلة في أكثر من محور.

هذا، ولفت بواروي إلى أن المدفعية الثقيلة تمكنت من تدمير بعض الراجمات التي تقصف الأحياء السكنية بالعاصمة طرابلس، بعد تحديد مواقعها من قبل غرفة العمليات والسيطرة.

من جهته، صرح آمر محور عين زارة يوسف لامين، بأن قوات الوفاق حققت تقدمات جديدة تجاه وادي الربيع، بعد استهدف المدفعية الثقيلة، تجمعات لمليشيات حفتر في المنطقة.

وأضاف لامين في تصريح للأحرار، أن مدفعية بركان الغضب استهدفت أيضا تمركزات وآليات عسكرية لمليشيات حفتر في محور صلاح الدين، ما أجبرها على التراجع.

هذا وأوضح لامين، أن الضربات الأخيرة لقوات الوفاق ألحقت بمليشيات حفتر خسائر بشرية، إضافة إلى تدمير عدد من آلياتهم العسكرية، وفق قوله.

كما أفاد الأحد مصدر عسكري من حكومة الوفاق بسقوط قتلى وجرحى بين عناصر مليشيات حفتر إثر قصف جوي لطيران الوفاق على قاعدة الوطية ليلة الأحد.

وأضاف المصدر لقناة ليبيا الأحرار أن القصف أسفر أيضا عن تدمير ثلاث سيارات عسكرية لمليشيات حفتر كانت موجودة داخل القاعدة.

كما جاء عن ناطق الجيش الليبي محمد قنونو، في تصريح خاص لليبيا الأحرار السبت، تمكن سلاح الجو الليبي من تنفيذ أكثر من سبعمائة ضربة جوية في الأشهر الستة الأولى من العدوان.

وأفاد قنونو أيضا بتنفيذهم أكثر من 35 ضربة جوية في الأيام الستة الماضية استهدفت مليشيات حفتر في محاور جنوب طرابلس والوطية والعربان وبوقرين، إلى جانب طرق الإمداد ما بين الجفرة وبني وليد وترهونة، وآليات مسلحة وراجمات ومرتزقة وعربات دعم للمليشيات.

هذا وأشار ناطق الجيش الليبي في السياق نفسه إلى تسجيل أكثر من مائة وثمانين انتهاكا لوقف إطلاق النار من قبل مليشيات حفتر والدول المعتدية معه.