إصابات دقيقية في صفوف وآليات حفتر العسكرية في الوشكة والأصابعة

إصابات دقيقية في صفوف وآليات حفتر العسكرية في الوشكة والأصابعة

منذ أن أطلقت قيادة بركان الغضب عملية عاصفة السلام العسكرية في 25 مارس الماضي، وسلاح الجو الليبي يستهدف تجمعات وآليات لمليشيات حفتر في مختلف محاور القتال.

ضربات جوية جديدة لسلاح الجو الليبي يومي الخميس 02 أبريل وفجر الجمعة على مواقع وتمركزات لمليشيات حفتر في منطقة الوشكة، وبعض مناطق جنوب طرابلس.

قتلى في صفوف حفتر
المكتب الإعلامي لبركان الغضب أكد مقتل 20 من مليشيات حفتر بعد قصفهم جوا في منطقتي الوشكة وبويرات الحسون، إضافة إلى تدمير آليات عسكرية تابعة لهم كانت تتمركز في المنطقة.

هذه الضربات الجوية، تزامنت مع غارات أخرى على محيط منطقة الأصابعة، حيث دمر سلاح الجو 3 شاحنات ذخيرة وقذائف هاون وصوارخ كانت في طريقها لإمداد مليشيات حفتر في محاور جنوب طرابلس، وذلك وفق ما أكده الناطق باسم لواء حماية غريان معتز شنبر.

قطع الإمدادات
الضربات الجوية لسلاح الجو الليبي الذي بات يسيطر على أجواء المنطقة الغربية، لم تقتصر على استهداف تجمعات مليشيات حفتر وعرباتهم العسكرية فحسب، بل نفذ الطيران الحربي غارات جوية على سيارات نقل الوقود.

في منطقة تنيناي جنوب مدينة بني وليد، كانت تستعد شاحنات نقل الوقود للتوجه صوب جنوب العاصمة لإمداد مسلحي حفتر بالبنزين، غير أن عملية بركان الغصب أعلنت استهداف مقاتلات سلاح الجو لأكثر من ثلاث سيارات وقود في المنطقة، ما أدى إلى احتراقها بالكامل.

بدورها استهدفت المدفعية الثقيلة لقوات حكومة الوفاق عبارات عسكرية وناقلات جنود قرب معكسر التكبالي بجنوب طرابلس، وأصاباتهم بشكل دقيق وفق ما أكده مصدر عسكري لليبيا الأحرار.

في الأثناء أكد آمر محور عين زارة يوسف لامين هدو ء الأوضاع في المحور، بعد استهدف مدفعية بركان الغض لمواقع تتمركز فيها مليشيات حفتر في ساعات الصباح الأولى من يوم الجمعة.
لامين أضاف في تصريح خاص للأحرار، أن مليشيات حفتر تواصل قصفها العشوائي بقذائف الهاون، مشيرا إلى أن القصف قد يطال منازل المواطنين في العاصمة.

من جهته، أكد آمر محور القويعة محمد العايب هدوء الأوضاع في المنطقة، قائلا إن قوات الوفاق عززت من مواقعها في المحور وتحافظ على جميع تمركزاتها، وفق قوله.

سيادة جوية للوفاق
التطورات العسكرية الأخيرة في مختلف محاور القتال والتقدمات التي تحقهها قوات بركان الغصب في أكثر من من محور، ترجع وفق خبراء عسكريون لفرض سلاح الجو الليبي سيطرته على كامل أجواء المنطقة الغربية منذ إطلاق عملية عاصفة السلام العسكرية، وأربك خطط حفتر على الأرض التي تعمتد قواته على الطيران الإماراتي المسير طيلة الأشهر الماضية.