مكافحة الأمراض ينفي شفاء أول مصاب بكورونا

مكافحة الأمراض ينفي شفاء أول مصاب بكورونا

نفى المركز الوطني لمكافحة الأمراض الشائعات المتداولة عن شفاء أول حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح المركز في بيان له الأربعاء، أن الحالة مستقرة من الناحية السريرية داخل غرفة العزل بمستشفى الهضبة العام بطرابلس، “ولا صحة للأنباء المتداولة عن مغادرته المشفى”.

ولفت البيان إلى أن عينات الحالة الأولى نتائجها لا تزال إيجابية، مشيرا إلى أن الشفاء لا يعلن إلى بعد التأكد من سلبية العينات الخاصة بالحالة.

وأعلن المركز الأربعاء تسجيل حالتين مصابتين بكورونا ليرتفع إجمالي المرضى بالفيروس إلى عشرة، مضيفا أنه في المقابل ثبت سلامة تسع عينات تسلمها المختبر المرجعي وفق نتائجها السالبة.

وقرر الثلاثاء المجلس الرئاسي عقب البيان تخصيص 75 مليون دينار للبلديات والمجالس المحلية واللجان التسييرية من أجل مجابهة فيروس كورونا.
واشتكى الأيام الماضية شقيق المصاب الأول بكورونا من تردي الخدمات في القسم الذي يقبع به أخوه في مستشفى طرابلس المركزي قائلا إن السجن أفضل من الأوضاع هناك.

من جهته، أعلن المجلس الرئاسي عقب تسجيل أكثر من حالة جملة من القرارات الاحترازية يوم الأحد، وأولها تمديد حظر التجول المنصوص عليه في قراره السابق، من الساعة الثانية ظهرا إلى الساعة السابعة صباحا.

كما حظر الرئاسي التجول بين المدن حظرا تاما باستثناء الأعمال ذات الطبيعة السيادية والأمنية والصحية والصيدليات وأعمال البيئة والكهرباء والطاقة والاتصالات وحركة الشحن.

وسجل المركز الوطني لمكافحة الأمراض خمس حالات الأحد، واثنتين السبت فضلا عن أول حالة بـ25 مارس الجاري.