السفير الأمريكي يرحب بمحاولات التنسيق بين محافظي المركزي والمالية
السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند

السفير الأمريكي يرحب بمحاولات التنسيق بين محافظي المركزي والمالية

رحب السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، بما سماها محاولات تحسين التنسيق بين قادة السياسة الاقتصادية، من خلال انعقاد مجلس محافظي مصرف ليبيا المركزي، إلى جانب التواصل المباشر بين وزارة المالية ومركزي طرابلس.

وأكد السفير الأمريكي خلال محادثاته مع وزير المالية فرج بومطاري، دعم بلاده لمحاولات المؤسسات الاقتصادية وصناع القرار الاجتماع سويا لمواجهة جائحة كورونا، للحفاظ على استجابة الحكومة بأكملها لهذه الأزمة الصحية المحتملة.

كما شدد نورلاند خلال المحادثات على ضرورة ضمان توزيع أجور القطاع العام في الوقت المناسب، والتخصيص السريع للتمويل للمركز الوطني لمكافحة الأمراض والبلديات والجهات المعنية الأخرى لمنع انتشار وباء كورونا، باعتباره أمرا حيويا لتعزيز صحة جميع الليبيين.

وطالب السفير بـ27 مارس باستئناف دفع الرواتب على الفور دون شروط، مع إعطاء الأولوية للعاملين في القطاع الصحي الذين هم في الخطوط الأمامية ضد وباء فيروس كورونا.

كما نادى في رسالته حينها للأطراف الليبية بإعادة إنتاج النفط في ليبيا، وأهميته البالغة في ضمان حصول السلطات الليبية على عائدات كافية لدفع الرواتب والنقد الأجنبي لشراء المعدات الطبية التي تشتد الحاجة إليها في مواجهة كورونا.

وربط السفير حينها إمكانية الحصول على مساعدة دولية بعد انتشار هذا الفيروس، بإدخال تحسينات على المؤسسات.

ولفت إلى ضرورة السماح بمراجعة خارجية لحسابات مصرف ليبيا المركزي، مردفا أنها ستكون خطوة سهلة تظهر مدى الالتزام بالشفافية ومحاربة الفساد، مستدركا أن “مثل هذا التدقيق جاهز للبدء ولكن لسبب ظل عالقا. وهذا سيؤذي الليبيين”.