من الوطية إلى الوشكة.. عاصفة السلام "تضرب بقوة"

من الوطية إلى الوشكة.. عاصفة السلام “تضرب بقوة”

تدخل عاصفة السلام يومها الثالث من إعلانها بهدف الرد على مصادر النيران التي تقصف أحياء العاصمة ومواطنيها، وتعلن قوات الوفاق القائمة على العملية اجتياحهم محاور عدة من الوطية وحتى الوشكة، وتكبيدها مليشيات حفتر خسائر في الأرواح والمعدات والتمركزات.

قصف مشروع “المسيرات”

أفاد مصدر عسكري اليوم بأن مدافع قوات الوفاق الموجهة وصلت إلى موقع قرب ترهونة يستخدم لإطلاق الطائرات المسيرة التي تقصف العاصمة.

وأوضح المصدر أن قوات الوفاق كبدت مليشيات حفتر خسائر كبيرة في قصفها للموقع المعروف بمشروع أبو عائشة الزراعي الواقع ما بين سوق الخميس مسيحل وترهونة، مشيرا إلى أن الضربات كانت دقيقة.

حفتر يخسر قياداته

كما، قتل خلال المعارك التي دارت في محور الوشكة أحد أبرز قادة مليشيات حفتر والمسؤول عن جلب المرتزقة من تشاد والسودان علي سيدا، كما سقط القيادي بمحور الوشكة صابر المطهر.

وأوضح ناطق الجيش الليبي محمد قنونو أن قوات الوفاق صدت هجوما لمليشيات حفتر في محاور غرب مدينة سرت، بعد محاولتها التقدم مسنودة بالمرتزقة وغطاء جوي من طيران أجنبي.

غنائم لقوات الوفاق

وأضاف قنونو في إيجاز صحفي الجمعة، أن قواتهم تمكنت أيضا من الاستحواذ على عدد من المركبات المسلحة ودبابة وعربة غراد وتدمير آليات أخرى خلال محاولة التقدم الفاشلة للمليشيات في محور الجفرة سرت.

وجاء في وقت سابق من اليوم عن آمر غرفة تحرير سرت الجفرة إبراهيم بيت المال، أن قوات الوفاق دمرت راجمتين وتايقر إماراتية ومخزنا للذخيرة تابعين لمليشيات حفتر ردا على استمرار الخروقات.

خطة استباقية

من جانبه، أشار آمر منطقة طرابلس العسكرية عبد الباسط مروان إلى أن الأوضاع العسكرية تسير وفق الخطة المعدة سلفا، وأكد أن معنويات المقاتلين عالية وأن الأخبار ستكون مطمئنة.

وأوضح مروان أن انطلاق العمليات جاء ردا على العدوان المتكرر من مليشيات حفتر الارهابية وبعد الاعتداءات المتكررة وعدم احترامهم لكافة العهود والمواثيق.

تقدمات جنوب طرابلس

وأفادت المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب بنجاح قوات الوفاق الخميس بمحوري الطويشة والتوغار في استهداف عدد من تمركزات ميليشيات حفتر وتدمير مخازن الذخيرة.

وأكدت بركان الغضب مواصلة تقدمها في عملية “عاصفة السلام”، ردا على القصف المتواصل للميليشيات حفتر على الأحياء العاصمة طرابلس.

وشنت قوات الوفاق الخميس هجوما على محاور التوغار والطويشة ووادي الربيع والأحياء البرية، وأحرزت تقدمات فيها ضمن عملية عاصفة السلام.

وأكد لليبيا الأحرار، مصدر من الكتيبة 301 مشاة، أن قواتهم دمرت مدفع 106 لمليشيات حفتر، وأنها تتقدم رفقة كتائب الوفاق في محور التوغار.

ضربة بعمق الوطية

وفي سياق متصل، يواصل لليوم الثالث سلاح الجو الليبي توجيه ضربات محددة في قاعدة الوطية الجوية ضمن عملية عاصفة السلام.

ولفت المركز إلى شن قوات الوفاق عملية نوعية عند مهاجمتها الأربعاء القاعدة وأسرها 27 عنصرا من ميليشيات حفتر، إلى جانب سيطرتها على عدد من الآليات المسلحة.

وأوضحت العملية أن الجهات المختصة أخذت عينات من المقبوض عليهم في قاعدة الوطية الجوية للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا، قبل بدء التحقيقات معهم وإحالتهم إلى النائب العام العسكري.

تفاصيل عملية الوطية

وأوضحت مصادر عسكرية للأحرار تفاصيل عملية الأربعاء التي بدأت منذ الفجر بتحرك سريع وخاطف لقوات الوفاق نحو قاعدة الوطية، إذ دخلت إلى المنطقة السكنية وسيطرت على بوابة القاعدة، وأسرت أكثر من عشرين عنصرا وغنمت آليات ودمرت أخرى.

وأشار قنونو في إيجاز صحفي إلى تنفيذهم ضمن عاصفة السلام مهمة وصفها بالنوعية والناجحة ضربت عمق قاعدة الوطية الجوية، إضافة إلى هجوم واسع متزامن مع عملية الوطية لقوات الوفاق بأكثر من محور جنوب طرابلس، سيطرت فيه على مواقع متقدمة جديدة.

وأعلن الأربعاء ناطق قوات الوفاق إطلاق غرفة عمليات بركان الغضب عملية عسكرية تحت اسم “عاصفة السلام”، تستهدف مواقع ومنصات إطلاق القذائف المدفعية التي طالت العاصمة خلال الفترة الماضية.

“البنيان” يصل أبوقرين

وشرعت أمس المدفعية التابعة للبنيان المرصوص في دك معاقل مليشيات حفتر في بوقرين، وفق آمر غرفة عمليات سرت الجفرة، الذي أشار إلى تنفيذ سلاح الجو عدة طلعات كبدت قوات العدوان خسائر في أرواحهم وآلياتهم.

وورد الخميس أيضا عن بيت المال أن مدفعيتهم تعاملت مع عدة مواقع للعدو في محيط الوشكة سرت، واستهدفت عدة آليات للمليشيات ومواقعهم، إلى جانب تنفيذ الطيران الميسر التابع للعملية ضربتين ناجحتين.