أمريكا: التجسيد الأمثل للهدنة يكون بتعليق حفتر لحملته

أمريكا: التجسيد الأمثل للهدنة يكون بتعليق حفتر لحملته

أكدت خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، أن النهج الأمثل لتجسيد الهدنة الإنسانية هو بتعليق حفتر لحملته على طرابلس، بما يسمح للجانبين بالعودة إلى مسودة وقف إطلاق النار، وفق تعبيرها.

ودعت الخارجية على لسان سفيرها لليبيا ريتشارد نورلاند في رسالة له اليوم، حفتر إلى تبني هذا النهج من أجل العود للمسودة المذكورة المنبثقة عن مفاوضات 5 + 5 التي يسرتها البعثة الأممية في جنيف.

وحث السفير كلا الطرفين على إعلان تجميد فوري لنشر “المقاتلين الأجانب، الذين يخاطرون بنشر مزيد من وباء فيروس كورونا المستجد في ليبيا”.

وشددت الرسالة على أن وقف الأعمال العدائية ضرورة مطلقة لإعطاء سلطات الصحة العامة في جميع أنحاء ليبيا الفرصة للتآزر واحتواء تفشي وباء كورونا.

وفي سياق آخر، طالب السفير باستئناف دفع الرواتب على الفور دون شروط، مع إعطاء الأولوية للعاملين في القطاع الصحي الذين هم في الخطوط الأمامية ضد وباء فيروس كورونا.

كما نادت الرسالة بإعادة إنتاج النفط في ليبيا، وأكدت أهميته البالغة في ضمان حصول السلطات الليبية على عائدات كافية لدفع الرواتب والنقد الأجنبي لشراء المعدات الطبية التي تشتد الحاجة إليها في مواجهة كورونا.

وربط السفير إمكانية الحصول على مساعدة دولية بعد انتشار هذا الفيروس، بإدخال تحسينات على المؤسسات.

ولفت إلى ضرورة السماح بمراجعة خارجية لحسابات مصرف ليبيا المركزي، مردفا أنها ستكون خطوة سهلة تظهر مدى الالتزام بالشفافية ومحاربة الفساد، مستدركا أن “مثل هذا التدقيق جاهز للبدء ولكن لسبب ظل عالقا. وهذا سيؤذي الليبيين”.

ودعا السفير إلى الإفراج الفوري عن مشتريات منظمة الصحة التي يحتمل أن تظل عالقة في موانئ طرابلس ومصراتة وبنغازي، وهي تضم الإمدادات الطبية الحرجة كأدوات اختبار فيروس كورونا، ومعدات الحماية، والمضادات الحيوية، والأنسولين.

وأهاب نورلاند بالسلطات الليبية إلى السماج للنازحين والمهاجرين واللاجئين، بالحصول على الرعاية الصحية اللازمة، لافتا إلى أن خلاف ذلك لن يؤدي إلا إلى زيادة انتشار الفيروس بين الليبيين.