تاجوراء تفرض حظرا تاما لمجابهة كورونا

تاجوراء تفرض حظرا تاما لمجابهة كورونا

قررت بلدية تاجوراء فرض حظر تجول تام في نطاق حدودها الإدارية مدة أسبوعين، بدءا من الساعة السادسة مساء من يوم الثلاثاء، وذلك كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت البلدية في بيان لها، أن الحظر يشمل إقفال المحلات بكافة أنواعها ونشاطاتها باستثناء الصيدليات والمستشفيات والمختبرات الطبية والعاملين بقطاع الصحة، إضافة إلى الأجهزة الأمنية والعسكرية والشرطية وأصحاب المهام والتكليفات الرسمية.

هذا وأقرت بلدية تاجوراء غرامة مالية قيمتها ثلاثة آلاف دينار على كل من يخالف حظر التجول، حفاظا على سلامة وصحة المواطنين، وفق نص البيان.

وسبق للمجلس الرئاسي أن أعلن حزمة قرارات احترازية، أولها حظر التجول في كامل التراب الليبي انطلاقا من الأحد بدءا من الساعة 6 مساء حتى 6 صباحا.

وعممت قرارات الرئاسي بالقفل التام على مدى اليوم للمساجد والمؤسسات التعليمية والمقاهي والمطاعم وصالات المناسبات الاجتماعية والمنتزهات والنوادي والمحال التجارية، فضلا عن منع إقامة الأفراح واستخدام وسائل النقل الجماعي

وبدأت السبت حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، على لسان الرئاسي الذي أكد تخصيصه نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، وإغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري.

وأفاد الرئاسي بإيقاف النشاطات الرياضية والثقافية وصالات التجمعات والأفراح، وأيضا الدراسة بالمعاهد والجامعات العامة والخاصة لمدة أسبوعين، مع إمكانية التمديد لحماية الطلبة والمعلمين.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية في الثاني عشر من مارس كورونا المستجد وباء عالميا، وبدأت بؤرة الفيروس من ووهان الصينية، ثم تحول مركزه إلى أوروبا، وفق المنظمة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم أكثر من 340 ألف، تشافى منها أكثر من 99 ألفا، وتوفي أكثر من 14 ألفا.