تطبيق مزيف لتتبع فيروس كورونا في ليبيا يخفي برامج لتجسس

تطبيق مزيف لتتبع فيروس كورونا في ليبيا يخفي برامج لتجسس

كشفت صحيفة ميدل ايست آي أن مجموعة من القراصنة تعمل مع أحد أطراف الصراع في ليبيا أنشأت تطبيقا مزيفا منسوبا إلى جامعة جونز هوبكنز؛ وادعت أنه يرصد عدوى فايروس كورونا في العالم وفي ليبيا.

ونقلت الصحيفة عن مجلة “سايبرسكوب” للأمن السيبراني أن هذا التطبيق يخترق بيانات واتصالات الأشخاص الذين قاموا بتثبيته، ما يسمح له بالتحكم عن بعد في الكاميرات والميكروفونات، ويجعلها أداة تجسس هائلة في البلاد التي تمر بحالة حرب، وفق الصحيفة.

وأوضحت ميدل ايست آي أن الليبيين باتوا يبحثون عن أي معلومات حول هذا الوباء، خصوصا مع انتشار الفايروس في الدول المجاورة وشح المعلومات عنه في ليبيا، ما جعلهم صيدا سهلا للقراصنة، وفق تعبير الصحيفة.