قنونو: قبلنا الهدنة الإنسانية ولن نتأخر لرد الخروقات

قنونو: قبلنا الهدنة الإنسانية ولن نتأخر لرد الخروقات

أكد الناطق باسم الجيش الليبي العميد محمد قنونو، أن قوات الوفاق كما قبلت بالهدنة لأجل مكافحة انتشار فيروس كورونا فإنها لن تتأخر في الرد بقوة وحزم لمكافحة “جائحة حفتر وميليشياته”.

وأفاد قنونو بتصدي قوات الوفاق لأكثر من محاولة بائسة للتقدم من مليشيات حفتر خلال هذا الأسبوع، ما جعل “المرتزقة يستهدفون عشوائيا أحياء متفرقة خلف خطوط القتال بالأسلحة الثقيلة والقذائف العمياء”.

وأشار ناطق الجيش أن القصف العشوائي لمليشيات حفتر الأربعاء أسفر عن مقتل أربعة نساء مع وقوع عدد من الجرحى، وموجة جديدة من النزوح خاصة بمنطقة عين زارة.

وأفاد أمس آمر غرفة العمليات الميدانية ببركان الغضب اللواء أحمد أبوشحمة، باسترجاع قوات الوفاق كل تمركزاتها في عين زارة وصدها هجوما لمليشيات حفتر.

وأضاف أبوشحمة في تصريحات لليبيا الأحرار، أن قوات الوفاق نجحت في صد محاولة تقدم لأتباع حفتر، لافتا إلى تعاملهم مع خروقات مليشيات آمر العدوان في محور صلاح الدين وعين زارة معا.

هذا، وقال الثلاثاء قياديون بعملية بركان الغضب بأن قوات الوفاق دحرت مليشيات حفتر بعد محاولتهم التقدم في محور الرملة وكبدتهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأكد الاثنين مصدر عسكري للأحرار، أن قوات الوفاق صدت هجوما عنيفا لمليشيات حفتر قرب مدرسة طارق بن زياد بمحور الرملة وتقدمت على تمركـزات المليشيات ومشطت محيطها.

وكبدت قوت الوفاق مسلحي حفتر في اليوم نفسه خسائر كبيرة، وغنمت أربع سيارات عسكرية منوها إلى أنهم تلقوا دعما من قوات الزاوية الغرب والكتيبة ثلاثمائة وواحد من أجل صد محاولة التقدم وفق مصدر عسكري.

هذا، صدت قوات عملية بركان الغضب محاولة تقدم لميليشيات حفتر في محوري صلاح الدين وعين زارة صباح الأحد، وفق آمر غرفة السيطرة بقوات الجيش التابعة لحكومة الوفاق سالم أبوراي.

كما تمكنت قوات الوفاق من صد محاولة التفاف نفذتها مليشيات حفتر في منطقة الخوالق ليلة السبت، وكبدتهم خسائر في الأرواح والمعدات، قبل أن تنسحب إلى تمركزاتها السابقة، وفق آمر محور القويعة القره بوللي محمد العائب.