هيئة الاتصالات تنفي أي إصابة بكورونا في قطاعها

هيئة الاتصالات تنفي أي إصابة بكورونا في قطاعها

نفت الهيئة العامة للاتصالات الأنباء المتداولة عن إصابة أحد موظفيها في الشركات التابعة لها بفيروس كورونا المستجد.

وأوضحت الهيئة في بيان لها اليوم الأربعاء، أنه لا صحة للشائعات التي تتحدث عن فرض حجر صحي على مبنى الهيئة بمنطقة شارع الزاوية في طرايق السور المعرف بمبنى البريد.

وجاء في البيان أن الموظف المشبتة به نقل إلى الجهات الصحية المختصة وخضع للكشوفات اللازمة التي أثبتت نتائجها خلوه تماما من أي إصابة.

وأكد اليوم مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض بدر الدين النجار عدم تسجيل حالات حتى الآن مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأعلن المجلس الرئاسي تخصيصه نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، وإغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري، فضلا عن إعلانه السبت حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية في الثاني عشر من مارس كورونا المستجدّ وباء عالميا، وبدأت بؤرة الفيروس من ووهان الصينية، ثم تحول مركزه إلى أوروبا، وفق المنظمة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم 202 ألف، تشافى منها أكثر من 82 ألفا، وتوفي أكثر من 8 آلاف.

هيئة الاتصالات تنفي أي إصابة بكورونا في قطاعها