قنصلية ليبيا بتونس تدعو العالقين للتواصل مع لجنتها بمطار قرطاج

قنصلية ليبيا بتونس تدعو العالقين للتواصل مع لجنتها بمطار قرطاج

دعت القنصلية الليبية في تونس المواطنين العالقين إلى التواصل مع لجنة شكلتها لهذا الغرض ومقرها في مطار قرطاج.

وأوضحت القنصلية في تعيميم لها، أن اللجنة المشكلة موجودة بالمطار في مقر مكتب خطوط البراق، حاثة المواطنين العالقين على التوجه إلى هناك لأخذ بياناتهم ومد يد العون لهم.

كما أكد وزير الخارجية محمد سيالة أمس، أن الوزارة شكلت غرفة للمتابعة، وأمرت القنصليات في الخارج بتشكيل غرفة مماثلة للتعامل مع المواطنين في الخارج، مشيرا إلى طلبهم العون والمساعدة الطبية من الصين.

هذا، وكشفت وزارة الخارجية الاثنين أن البعثات الدبلوماسية الليبية لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وسط أفراد الجالية الليبية.

من جهتها، ذكرت وزارة المواصلات أن إغلاق المعابر الجوية والبحرية ما يزال مستمرا، منوهة إلى أن الدخول لن يكون إلا عبر المعابر البرية.

وأعلنت السبت حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، على لسان الرئاسي الذي أكد تخصيصه نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، وإغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري.

وأفاد الرئاسي بإيقاف النشاطات الرياضية والثقافية وصالات التجمعات والأفراح، وأيضا الدراسة بالمعاهد والجامعات العامة والخاصة لمدة أسبوعين، مع إمكانية التمديد لحماية الطلبة والمعلمين.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية في الثاني عشر من مارس كورونا المستجدّ وباء عالميا، وبدأت بؤرة الفيروس من ووهان الصينية، ثم تحول مركزه إلى أوروبا، وفق المنظمة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم 183 ألفا، تشافى منها أكثر من 97 ألفا، وتوفي أكثر من 7 آلاف.