سودانيون يطالبون حمدوك باسترداد حقوقهم من شركة بلاك شيلد الإماراتية

سودانيون يطالبون حمدوك باسترداد حقوقهم من شركة بلاك شيلد الإماراتية

طالب عشرات السودانيين المخدوعين بعقود عمل مع شركة “بلاك شيلد” الإماراتية رئيس وزراء بلادهم عبدالله حمدوك، بمطالبة أبوظبي باسترداد حقوق المتعاقدين واعتذار رسمي وشعبي لهم.

وجاءت هذه المطالبة عقب وقفة احتجاجية بالخرطوم تسلم من خلالها حمدوك عبر ممثلين للمحتجين المذكرة التي تنص على بنود عدة، بينها البحث والتحقيق في كيفية سفر الشباب السودانيين إلى الإمارات، ومحاسبة المسؤولين والمتورطين داخل السودان، وفق وكالة أنباء الأناضول.

وأعلن في الثاني من مارس محامون سودانيون اتخاذ اجراءات قانونية ضد وكالات سفر ساهمت في خداع شباب سودانيين بعقود عمل مع شركة “بلاك شيلد” الإماراتية ونقلهم إلى ليبيا.

وجاء في تقرير لصحيفة الغارديان بـ25 ديسمبر الماضي أن الإمارات متورطة في تمويل نقل مرتزقة للقتال في ليبيا إلى جانب مليشيات خليفة حفتر.

كما نشر حديثا ناشطون بمواقع التواصل الاجتماعي صورا لسودانيين وهم يستعدون لمغادرة مدينة راس لانوف على متن طائرة تحمل 275 سودانيا في طريق عودتهم إلى الخرطوم بعد احتداد الاحتجاجات على إرسالهم.