الإمارات ترسل وقودا لحفتر.. ومؤسسة النفط تستنكر وتبلغ الأمم المتحدة
رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله

الإمارات ترسل وقودا لحفتر.. ومؤسسة النفط تستنكر وتبلغ الأمم المتحدة

استنكر رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، عمليات استيراد الوقود غير القانونية للمنطقة الشرقية (حفتر) من الإمارات.

وأكد المؤسسة في بيان لها أنها أبلغت الأمم المتحدة وحكومة الوفاق الوطني وعديدا من الحكومات الأخرى بهذه “الانتهاكات الواضحة لقرارات الأمم المتحدة والقوانين الليبية”.

وتابع البيان أن وصول شحنة الوقود هذه إلى ميناء بنغازي مخالف للحق الحصري للمؤسسة المتفق عليه دوليا فيما يتعلق بعمليات استيراد الوقود.

وأردفت أن سلوك الإمارات مخالف أيضا لبروتوكول الحجر الصحي للسفينة، وانتهاك للقانون الدولي، فضلا عن خرق واضح لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وأوضحت المؤسسة أن السفينة القادمة من الإمارات تسمى “غلف بتروليوم 4″، وظلّت راسية في ميناء بنغازي لعدة أيام، مشيرة إلى توقيع أوظبي في سبتمبر 2019 على بيان دولي ينص على الدعم الكامل لمؤسسة النفط باعتبارها الوحيدة المستقلة والشرعية والمحايدة في البلاد، مستدركة أن تصرفات تلك الدولة “تتناقض بشكل صارخ مع كلماتها”.

وصرح صنع الله أن المؤسسة وفرت كميات كافية من الوقود لجميع أنحاء ليبيا بما فيها المناطق الشرقية، و”الدافع الوحيد لاستيراد هذه الكميات بطريقة سرية غير قانونية هو أنها مخصصة لأغراض أخرى”.