هيئة الرقابة تشكل لجنة طوارئ للاحتراز من كورونا

هيئة الرقابة تشكل لجنة طوارئ للاحتراز من كورونا

شكلت هيئة الرقابة الإدارية لجنة طوارئ لاتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا ومتابعة استعداد المجلس الرئاسي وجهاز الإمداد الطبي بالخصوص.

جاء ذلك في اجتماع طارئ عقده رئيس هيئة الرقابة الإدارية سليمان الشنطي مع مسؤولين بالهيئة السبت بطرابلس، ناقشوا فيه منشور المجلس الرئاسي وبدء عمل لجنة الطوارئ المشكلة من الإدارات العامة بالهيئة ابتداء من صباح الأحد لمتابعة عمل وزارة الحكم المحلي ووزارة الصحة.

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أمس، حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد إلى ليبيا، وتخصيص نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، مؤكدا إغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري.

وأفاد السراج بإيقاف النشاطات الرياضية والثقافية وصالات التجمعات والأفراح، وأيضا الدراسة بالمعاهد والجامعات العامة والخاصة لمدة أسبوعين، مع إمكانية التمديد لحماية الطلبة والمعلمين.

وأعقبت القرارات المعلنة اجتماعا موسعا انعقد أمس في الرئاسي ناقش فيه رئيس المجلس فائز السراج مع الوزراء ومسؤولي الأجهزة والإدارات والمراكز المختصة مواجهة وباء كورونا، والتنفيذ الكامل للإجراءات الاحترازية.

وظهرت جملة من الإجراءات الاحترازية منذ أمس على غرار إغلاق المنفذ البري وازن الحدودي مع تونس، وامتناع مطار مصراتة عن استقبال الأجانب، وتحديد المجلس البلدي الكفرة نقطة واحدة للدخول للمدينة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم 157 ألفا، تشافى منها أكثر من 75 ألفا، وتوفي أكثر من 5 آلاف.