الكشافة تعلق كامل نشاطها احترازا من كورونا

الكشافة تعلق كامل نشاطها احترازا من كورونا

أعلن القائد العام لحركة الكشافة والمرشدات – ليبيا فرج بن سليم، تعليق كامل النشاط الكشفي كإجراء احترازي من تفشي وباء كورونا.

وشمل قرار القائد العام لحركة الكشافة – ليبيا الذي وجهه إلى أعضاء قيادة الكشافة العامة، تعليق الأنشطة بما فيها الاجتماعات على كل المستويات، وأنشطة الفرق التي تنشط بكل من إيطاليا وبريطانيا وماليزيا وتركيا.

كما طالب القائد العام لحركة الكشافة، بتقليص العمل الإداري داخل المبنى إلى أقصى حد ولمدة أسبوعين، والالتزام بالإرشادات الصحية الرسمية وعدم المشاركة في أي برنامج أو نشاط محلي أو دولي، داعيا منتسبي الكشافة إلى التواصل مع نائب رئيس لجنة إدارة الأزمة لأي استفسار بالخصوص.

وأعلنت أمس حالة الطوارئ والتعبئة العامة لمواجهة فيروس كورونا المستجد، على لسان الرئاسي الذي أكد تخصيصه نصف مليار دينار لمنع انتشار هذا الوباء، وإغلاق المنافذ البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من السادس عشر من مارس الجاري.

وأفاد الرئاسي بإيقاف النشاطات الرياضية والثقافية وصالات التجمعات والأفراح، وأيضا الدراسة بالمعاهد والجامعات العامة والخاصة لمدة أسبوعين، مع إمكانية التمديد لحماية الطلبة والمعلمين.

وظهرت جملة من الإجراءات الاحترازية منذ أمس على غرار إغلاق المنفذ البري وازن الحدودي مع تونس، وامتناع مطار مصراتة عن استقبال الأجانب، وتحديد المجلس البلدي الكفرة نقطة واحدة للدخول للمدينة.

ولم يعلن مركز مكافحة الأمراض في ليبيا تسجيل أي حالة إصابة، بينما بلغت الإصابات في العالم 157 ألفا، تشافى منها أكثر من 75 ألفا، وتوفي أكثر من 5 آلاف.

الكشافة تعلق كامل نشاطها احترازا من كورونا