في انتهاك جديد.. مليشيات الكاني تقتل أطباء بالطريق الساحلي

في انتهاك جديد.. مليشيات الكاني تقتل أطباء بالطريق الساحلي

أكدت مصادر خاصة لليبيا الأحرار مقتل طبيبين بالمستشفى الميداني بتاجوراء، بالطريق الساحلي في القربوللي بعد استهداف سيارتهما من قبل مليشيات الكاني.
وبحسب المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب فإن الاستهداف جرى بعد تسلل عناصر من مليشيا الكاني بترهونة إلى الطريق الساحلي القربوللي و الرماية على سيارة مدنية، في انتهاك جديد للأعراف والقوانين الإنسانية.

عمل إرهابي
بدورها دانت وزارة العدل قتل ميليشيا الكاني طبيبين وإصابة آخرين في الطريق الساحلي القره بوللي ووصفت الجريمة بالعمل الإرهابي.
وأوضحت الوزراة في بيان لها أن الطاقم الطبي التابع لمؤسسة الإصلاح والتأهيل الهدى كان ضحية رماية المليشيات ما نجم عنه وفاة الطبيبين عثمان التاجوري و سليمان معيوف وإصابة آخرين.
وأهابت الوزارة بالسلطات الضبطية ملاحقة الجناة الخارجين عن القانون حاثة النيابة العامة على التحقيق في الواقعة والكشف عن ملابساتها للرأي العام، داعية في الوقت ذاته السلطات الضبطية لملاحقة الجناة الخارجين عن القانون، وتكريس الجهود لحماية الطرق العامة منعا لتكرار الهجمات الإرهابية

سلسلة جرائم
ولا يعد هذا الاستهداف هو الأول من نوعه من قبل مليشيات حفتر والذي يطال الأطباء والمرافق الطبية وسيارات الإسعاف؛ إذ أن التقارير التابعة للأمم المتحدة سجلت ما لا يقل عن خمسين هجوما مختلفا منذ بدء العدوان على العاصمة طرابلس لعل آخرها مقتل الطبيب سامر السباعي وإصابة مسعفين تابعين لفرقة دعم المستشفيات الميدانية بمنطقتي الطويشة والزهراء، وقبلها مقتل المسعف عبدالحفيظ أبودريعة إثر قصف سيارة الإسعاف التي كان يقودها بمحور وادي الربيع.

ورغم الدعوات المتكررة لمنظمة الصحة العالمية والبعثة الأممية، والمؤسسات المحلية ، لاحترام القوانين الدولية وحماية المدنيين والفرق الطبية والإغاثية، وعدم استهداف المستشفيات والمرافق المدنية، إلا أن مليشيات حفتر لم تعد تكترث لتلك الدعوات في إطار مسعاها العسكري الأعمى.