مسؤولون بطرابلس يبحثون سبل مواجهة "كورونا"

مسؤولون بطرابلس يبحثون سبل مواجهة “كورونا”

عقد بمقر رئيس مجلس النواب في طرابلس اجتماع لمناقشة التطورات الأخيرة حول انتشار فيروس كورونا والاحتياطات اللازمة له.

وتناول الاجتماع استعدادات الوطني لمكافحة الأمراض من خلال متابعة المراكز الصحية وإجراء الكشوفات اللازمة لذلك، إضافة إلى المراقبة بالمنافذ وتهيئة غرف العزل بالمستشفيات وتوفير الإمكانيات الفنية لها.

وحضر الاجتماع كل من رئيس مجلس النواب ورئيس لجنة الصحة والبيئة بالمجلس إضافة إلى مدير عام المركز الوطني لمكافحة الامراض.

وطالب أمس المركز الوطني لمكافحة الأمراض أجهزة الدلة المعنية بالتحرك فورا لتشكيل لجان وفرق طوارئ لحشد الجهود والإمكانيات المحلية لمجابهة الكورونا، وإعطاء الأولوية القصوى لرفع مستوى الجهوزية والاستعداد تحسبا لظهور حالات إصابة بالفيروس ولتقليل الأضرار قدر الإمكان.

وأكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض أن فيروس كورونا أصبح يشكل تهديدا مباشرا محذرا من إمكانية دخوله لليبيا، نظرا إلى التطور السريع للموقف الوبائي لمرض الكورونا المستجد واتساع رقعة انتشاره لأكثر من 90 دولة في العالم منها دول إقليم شرق المتوسط ودول جنوب أوروبا ودول الحدود.

وذكر المركز أنه سوف يسخر كافة إمكانياته وخبراته الفنية لتقديم الدعم اللازم والتواصل مع كل الجهات لتنسيق جهود الاستجابة للجان وفرق الطوارئ في كافة أنحاء البلاد حاثا على ضرورة التقيد بخطة الاستجابة الوطينة لمجابهة انتشار الفيروس، وتجهيز غرف عزل المرضى في كل المدن، وتوفير أماكن لإيواء حالات الاشتباه في حالة دخول الفيروس.