قوات الوفاق: بانتظار تعليمات غرفة العمليات وسنرد على أي اختراق لمليشيات حفتر

قوات الوفاق: بانتظار تعليمات غرفة العمليات وسنرد على أي اختراق لمليشيات حفتر

قال آمر محور النهر بوادي الربيع على اشتيوي، إن قوات حكومة الوفاق بانتظار تعليمات غرفة العمليات الميدانية للتحرك والتعامل مع ميليشيات حفتر واستهدافها في تمركزاتها في محاور وادي الربيع وعين زارة والسواني وصلاح الدين.

وأضاف اشتيوي لقناة ليبيا الأحرار، أن قوات الوفاق تحاول التعامل مع ميليشيات حفتر أثناء قصف الأخيرة لمعيتيقة وأحياء طرابلس السكنية لثنيها عن ذلك.

ووصلت ليل الاثنين تعزيزات عسكرية من المنطقة العسكرية الوسطى إلى محيط منطقة الوشكة غربي سرت في إطار الاستعداد لأي هجمات من مليشيات حفتر.

وأفاد قياديون بقوات الوفاق لليبيا الأحرار، أن هذه التعزيزات تأتي استعدادا للرد على أي محاولات لاختراق الهدنة من مليشيات حفتر ودعم تأمين تمركزات عملية بركان الغضب.

هذا، وسيرت غرفة عمليات وتأمين وحماية سرت الجفرة دوريات لحفظ الأمن بداية من جنوب أبوقرين على مدى 175 كيلومترا وصولا إلى جنوب مصراتة.

وسبق لناطق الجيش الليبي محمد قنونو، أن صرح بأن قواتهم تعاملت صباح الاثنين مع أهداف مباشرة لمليشيات حفتر المدعومة بالمرتزقة في مناطق تمركزها جنوب طرابلس ردا على استهداف المدنيين خلف خطوط القتال بالعاصمة.

وذكر قنونو مرارا في إيجاز صحفي، أنهم ملتزمون بتعليمات قيادة العملية بالتعامل بحزم وبقوة مع الميليشيات الغادرة واستهداف مصادر النيران.

وأعلن الناطق اليومين الماضيين تدمير قوات الوفاق مخزنا لذخيرة ميليشيات حفتر ومرتزقته في سوق الأحد، وذلك بعد يوم من قصفهم ذخائر أخرى في قصر بن غشير، يأتي ردا على استهداف المدنيين خلف خطوط القتال بالعاصمة طرابلس.

وجددت عملية بركان الغضب دعوتها لكل المواطنين إلى الابتعاد عن أماكن وجود المرتزقة ومليشيات حفتر جنوب طرابلس.

وعادت الاشتباكات بشكل متقطع يوم الجمعة بين قوات عملية بركان الغضب، ومليشيات حفتر في محور عين زارة والمشروع وشارع المطبات، وفق القائد الميداني في محور الرملة الطاهر بن غربية.