“مكافحة الأمراض” يحذر: كورونا قد ينتشر بليبيا ونطالب الدولة بالتحرك فورا

"مكافحة الأمراض" يحذر: كورونا قد ينتشر بليبيا ونطالب الدولة بالتحرك فورا

أكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض أن فيروس كورونا أصبح يشكل تهديدا مباشرا محذرا من إمكانية دخوله لليبيا.

وأشار المركز في بيان له الثلاثاء، إلى التطور السريع للموقف الوبائي لمرض الكورونا المستجد واتساع رقعة انتشاره لأكثر من 90 دولة في العالم منها دول إقليم شرق المتوسط ودول جنوب أوروبا ودول الحدود.

وطالب المركز الوطني لمكافحة الأمراض أجهزة الدلة المعنية بالتحرك فورا لتشكيل لجان وفرق طوارئ لحشد الجهود والإمكانيات المحلية لمجابهة الكورونا.

ودعا المركز الوطني في بيانه إلى إعطاء الأولوية القصوى لرفع مستوى الجهوزية والإستعداد تحسبا لظهور حالات إصابة بالفيروس ولتقليل الأضرار قدر الإمكان.

وأكد الوطني لمكافحة الأمراض أنه سوف يسخر كافة إمكانياته وخبراته الفنية لتقديم الدعم اللازم والتواصل مع كل الجهات لتنسيق جهود الاستجابة للجان وفرق الطوارئ في كافة أنحاء البلاد.

وأوضح البيان بهذا الصدد أن الوقاية خير من العلاج، وأن الإصابة قد تسبب الوفاة، وأن انتشار الفيروس سهل بالرذاذ أو الملامسة “ولا يوجد علاج ولا تطعيم واق، فضلا عن الظروف الصعبة للبلاد، ووجود عديد من النازحين والمهجرين، إلى جانب ضعف النظام الصحي”.

وحث المركزي على ضرورة التقيد بخطة الاستجابة الوطينة لمجابهة انتشار الفيروس، وتجهيز غرف عزل المرضى في كل المدن، وتوفير أماكن لإيواء حالات الاشتباه في حالة دخول الفيروس.

ودعا البيان إلى إعداد القوائم والتكليفات اللازمة للفرق الطبية وتوفير معدات الوقاية والتعقيم ودعم المختبر المرجعي لصحة المجتمع ودعم فرق الاستجابة السريعة وتخصيص ميزانية طارئه

ولفت المركز أنه بصدد تشكيل لجنة تسيرية ولجان فنية فرعية متخصصة لمتابعة الاستعدادات الصحية، ورفع درجة التأهب ودعم مكاتب الرقابة الصحية الدولية في كل المنافد، وتفعيل الغرفة المركزية لعمليات طوارئ صحة المجتمع ومركز الاتصال باللوائح الصحية الدولية وشبكة التواصل والإعلام الصحي.