بعد استئناف سيف القذافي.. الجنائية الدولية تتمسك بحقها في محاكمته

بعد استئناف سيف القذافي.. الجنائية الدولية تتمسك بحقها في محاكمته

أجمع قضاة دائرة الاستئناف بالمحكمة الجنائية الدولية على قبول الدعوى المرفوعة ضد سيف الإسلام القذافي أمام المحكمة الجنائية الدولية ورفض الاستئناف المقدم باسمه ضد الدائرة التمهيدية الأولى.

القانون الليبي يدعم الرفض
وجاء رفض المحكمة بعد النظر في مذكرات الدفاع والمدعي العام والضحايا والحكومة الليبية وغيرها، حيث قالت دائرة الاستئناف إن الدائرة التمهيدية لم تخطئ في استنتاجها حول صدور الحكم ضد سيف غيابيا نهاية يوليو ألفين وخمسة عشر؛ داعمة موقفها بتقديمات الحكومة الليبية إلى المحكمة الجنائية الدولية؛ لتتأكد من صحة موقفها وفق القانون الليبي؛ بحسب موقع المحكمة الجنائية.

سيف ليس مشمولا بالعفو
وقالت الجنائية الدولية أيضا إن حكم محكمة طرابلس لم يكن نهائيا؛ مؤكدة أن قانون العفو الصادر من مجلس النواب في ألفين وخمسة عشر لا يشمل سيف الإسلام ولا ينطبق على الجرائم التي أدين بها من قبل محكمة طرابلس؛ بحسب المحكمة الجنائية.

رفض تسليم سيف
ورفضت وزارة العدل بحكومة الوفاق منتصف نوفمبر الماضي تسليم سيف القذافي للجنائية الدولية ومحاكمته خارج ليبيا؛ مؤكدة اختصاص القضاء الليبي بنظر الاتهامات المنسوبة له؛ معربة عن تمسكها بالسيادة المطلقة للدولة الليبية وحقها الحصري في ملاحقة مواطنيها عما ينسب إليهم من تهم أمام قضائها الوطني؛ مؤكدة عدم قبولها باختصاص أي قضاء آخر بمحاكمة أي مواطن ليبي مهما كانت توجهاته السياسية.

أوامر اعتقال
وكانت الدائرة التمهيدية الأولى بالمحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت نهاية يونيو من عام ألفين وأحد عشر ثلاثة أوامر اعتقال لمعمر القذافي وابنه سيف إضافة إلى عبد الله السنوسي على التوالي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في جميع أنحاء ليبيا في فبراير من نفس العام.