معهد الدراسات الأمنية الإفريقي: ليبيا ستكون ضعيفة وعنيفة مع حفتر

معهد الدراسات الأمنية الإفريقي: ليبيا ستكون ضعيفة وعنيفة مع حفتر

أكد معهد الدراسات الأمنية الإفريقي أن ليبيا التي يسعى حفتر للسيطرة عليها ستكون ضعيفة وعنيفة، وحذر من ادعاءات الرجل بشأن إنشاء دولة مركزية والصور التي يسوقها.

وقال المعهد في تقرير حديث له إنه يجب التساؤل عن شكل الدولة تحت سيطرة حفتر، الذي عمق الانشقاقات بين المدن والقبائل، وضم المسلحين والمتطرفين إلى صفوفه ووعد أنصار النظام السابق بالانتقام ووضع حد لاستبعادهم سياسيا.

وأوضح معهد الدراسات الأمنية أن التحالف بين حفتر وهذه المجموعات مرتبط بشروط قد لا تتحقق بالنظر إلى إمكانية التنكر لهم، والعدد الكبير من الجهات الفاعلة التي انخرطت معه مقابل محدودية المناصب رفيعة المستوى التي يمكن التخلي عنها.

يشار إلى أن معهد الدراسات الأمنية هو منظمة إفريقية غير ربحية ولها مكاتب في جنوب إفريقيا وكينيا وإثيوبيا والسنغال، ويغطي الجرائم العابرة للحدود والهجرة والأمن البحري والتنمية وحفظ السلام، وتحليل الصراع والحكم في القارة.

هذا وتعد بنغازي نموذجا عن مصير المدن التي يسيطر عليها حفتر، وفي هذا السياق قالت صحيفة نيويورك تايمز بـ20 فبراير إن ما سمته فرقة الموت في المدينة التي تحمل اسم أولياء الدم متهمة بإخفاء وقتل خصوم آمر العدوان الذي أنشأ “دولة بوليسية” لافتة إلى اعتماده على آلة القذافي القديمة والمتطرفين.