مركز مكافحة الأمراض يتابع المنافذ البحرية

مركز مكافحة الأمراض يتابع المنافذ البحرية

أجرى فريق من المركز الوطني لمكافحة الأمراض كشفا طبيا على طاقم السفينة اليونانية القادمة إلى حقل فروة بالجرف القاري للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا.

وأوضحت لجنة التواصل والإعلام بالمركز أن الفريق الطبي يتخذ كافة الإجراءات الاحترازية، مشيرا إلى متابعته الوضع الصحي لموظفي ميناءي مصفاة الزاوية ومليتة، إضافة إلى موظفي حقل البوري والجرف القاري.

ونفى المركز الوطني لمكافحة الأمراض الاثنين، ما تداولته صفحات التواصل الاجتماعي بشأن تسجيل حالة مرضية مصابة بفيروس كورونا في مستشفى مصراتة الطبي.

هذا وما يزال يؤكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض أن مكاتب الرقابة الصحية بمنافذ البلاد الجوية والبحرية والبرية لم تسجل أي حالات اشتباه لفيروس كورونا المستجد.

وسبق للمركز دعوة كافة المسافرين إلى تعبئة نموذج يظهر بيانات رحلاتهم ومكان إقامتهم، إضافة إلى حالتهم الصحية في إطار الإجراءات المتخذة للوقاية من الفيروس المنتشر.

وأعلنت بـ24 فبراير شركة مليتة للنفط والغاز إيقاف حركة الطيران وجلب المستخدمين الأجانب من كافة الدول بشكل كامل إلى مواقعها حتى إشعار آخر بسبب فيروس كورونا المنتشر في عدة دول من بينها إيطاليا.

كما نفت قبلها بيوم وزارة الصحة تسجيل أي حالة مصابة بفيروس كورونا في مصراتة خاصة وليبيا عامة، وأكد المركز الوطني لمكافحة الأمراض حينها في السياق نفسه أنه هو الجهة الوحيدة التابعة لوزارة الصحة المخولة بتسجيل أي حالة بعد تشخيصها والتأكد من إصابتها.

وشددت الأيام الماضية لجنة التواصل والإعلام الصحي للاستجابة لفيروس كورونا بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض، الشائعات المتداولة بصفحات التواصل الاجتماعي بشأن اكتشاف حالات اشتباه بفيروس كورونا.