السفارة الأمريكية: سنعمل مع باشاغا لمعاقبة مهددي الاستقرار في ليبيا

السفارة الأمريكية: سنعمل مع باشاغا لمعاقبة مهددي الاستقرار في ليبيا

أكد القائم بأعمال سفارة أمريكا لدى ليبيا جوشوا هاريس أن السفارة ستعمل مع وزير الداخلية فتحي باشاغا ضد الأشخاص المعرقلين للسلام في ليبيا.

وقال جوشوا خلال لقائه فتحي باشاغا ومستشار الأمن القومي تاج الدين الرازقي، إنهم يسعون للتأكد من تطبيق القرار الإدراي الأمريكي رقم 13726 بشكل كامل، والقاضي بفرض عقوبات على الأشخاص الذين يهددون السلام، والأمن والاستقرار في ليبيا.

وأفادت السفارة عبر حسابها بتويتر أن واشنطن تدعم كل الجهود الليبية التي ترمي إلى تحقيق وقف إطلاق نار دائم والاجتماع في حوار سلمي.

كما أشارت السفارة إلى أن باشاغا استعرض خلال اللقاء الجهود المبذولة من وزارته للحد من دور الميليشيات وعملية بناء قوات أمن شرعية لتخدم الشعب الليبي.

وأعلن باشاغا في مؤتمر صحفي بـ23 فبراير بمديرية الأمن استمرار حربه على المليشيات ووصفها بأنها تلك التي تعتدي على قانون الدولة ومؤسساتها وتمنع قيام دولة مدنية.

كما جاء عن وزير الداخلية قبلها عدم ممانعة حكومة الوفاق إنشاء قاعدة أمريكية في ليبيا إذا طلبت الولايات المتحدة ذلك، لمحاربة الإرهاب ووقف التدخل الخارجي وتحقيق الاستقرار في البلاد، خاصة في ظل التمدد الروسي في ليبيا، وفق ما صرح لوكالة لبلومبرغ الأمريكية.

كما أكد باشاغا الأحد عزم قوات حكومة الوفاق بدء هجوم عسكري خلال أيام “بكل تأكيد” وتحولها من الدفاع للهجوم قريبا “لأنه ليس هناك أمل في وقف إطلاق النار”، لافتا أنها ستسعى قريبا إلى طرد مليشيات حفتر التي تهاجم العاصمة طرابلس منذ شهور.