سيالة يبحث مع بوغدانوف التطورات العسكرية وقصف مليشيات حفتر المستمر لطرابلس

سيالة يبحث مع بوغدانوف التطورات العسكرية وقصف مليشيات حفتر المستمر لطرابلس

بحث وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة مع المبعوث الشخصي للرئيس الروسي ميخائيل باغدانوف، تطورات الأحداث في العاصمة طرابلس، والقصف المستمر من قبل ميلشيات حفتر.

وقالت خارجية الوفاق إن المباحثات الهاتفية بين الجانبين استعرضت الانتهاكات المتكررة لوقف إطلاق النار الموقع بموسكو، مشيرة أن المباحثات تأتي في إطار التشاور بشأن اجتماعات المسارين العسكري والسياسي المنعقدين بجنيف، وكيفية دعم تلك المسارات.

من جانبه عبر بوغدانوف عن استعداد بلاده لاستقبال وفد التعاون الفني لمشروعات الكهرباء والتعدين والسكك الحديدية، لمناقشة تلك المشاريع بين الجانبين، وسبل إعادة تفعيلها وفق قوله .

وجاء عن وزير الداحلية في تصريحات لقناة ليبيا الأحرار، أن لديهم معلومات مؤكدة أن الروس هم وراء كل القصف الواقع يوم الجمعة، مضيفا أنه “لا خيار لنا سوى إعلان الهجوم وإبعاد مليشيات حفتر عن طرابلس”.

وبدأت مليشيات حفتر منذ صباح الجمعة قصفا مكثفا على عدد من الأحياء في طرابلس ومطار معيتيقة خلفت ضحايا في أبو سليم وسوق الجمعة وعين زارة والقره بوللي.

وتعد خروقات مليشيات حفتر انتهاكا لقرار مجلس الأمن القاضي باعتماد مخراجات مؤتمر برلين بشأن ليبيا والداعي إلى وقف إطلاق النار.

واختتم برلين أعماله بـ19 يناير الجاري بحث جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.