الوطنية للنفط: خسائر إغلاق الإنتاج تجاوزت الملياري دولار

الوطنية للنفط: خسائر إغلاق الإنتاج تجاوزت الملياري دولار

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط تجاوز الخسائر المادية نتيجة إغلاق موالين لحفتر موانئ النفط، الملياري دولار، لتصل إلى مليارين ومائة مليون دولار، منذ إعلان القوة القاهرة في الثامن عشر من يناير الماضي.

وأكد المؤسسة في نشرتها الدورية الخاصة بتداعيات إغلاق النفط، تراجع الإنتاج إلى قرابة مائة واثنين وعشرين ألفا وخمسمائة برميل يوميا حتى يوم الأحد الماضي.

وأشارت المؤسسة إلى استمرارها في توفير المحروقات في المناطق الشرقية والوسطى بما يسد حاجة المواطنين, فيما أكدت أن مستودعات الوقود بطرابلس وبعض المناطق المحيطة بها والمناطق الجنوبية مازالت تعاني من نقص في الإمدادات.

ودانت المؤسسة قبل أيام بشدة زيادة شركات التوزيع في المناطق الجنوبية لسعر الوقود بعشرة أضعاف سعره العادي، داعية تلك الشركات إلى الالتزام بالأسعار المتفق عليها، وفق نص البيان.

وأخلت المؤسسة الوطنية للنفط كل ناقلات الوقود بشكل عاجل من ميناء طرابلس، وأوقفت كل عمليات التفريغ، بعد سقوط قذائف على بعد أمتار من ناقلة محملة بغاز الطهو القابل للانفجار كانت تحت التفريغ بالميناء في الثامن عشر من شهر فبراير.

وأعرب في اليوم نفسه السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند، لرئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله، في لقاء بينهما، عن قلق الولايات المتحدة العميق إزاء هجمات 18 فبراير ضد ميناء طرابلس التجاري، التي لم تؤد إلا إلى منع وصول الوقود الحيوي للاستخدام المدني.

كما نقلت السفارة في حسابها الرسمي عن نورلاند تشديده خلال لقائه بحفتر في الرجمة، على ضرورة إنهاء الإغلاق المستمر لقطاع الطاقة في ليبيا واستهداف موظفي الشركة الوطنية للنفط ومرافقها.

وأعلنت في الثامن عشر من فبراير الجاري المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة في القطاع جراء إغلاق موالين لحفتر موانئ رئيسة تقع تحت سيطرة مليشياته.