وسط تشبث عقيلة بمنصبه لـ5 سنوات.. نواب طرابلس ينتخبون رئيسا جديدا

وسط تشبث عقيلة بمنصبه لـ5 سنوات.. نواب طرابلس ينتخبون رئيسا جديدا

انتخب أعضاء مجلس النواب في طرابلس الخميس النائب حمودة أحمد سيالة بأغلبية أصوات الأعضاء رئيسا للمجلس.

وانتخب أعضاء المجلس أيضا في جلسة اقتراع علنية، النائب جلال الشويهدي نائبا أول لرئيس المجلس، ومحمد آدم لينو نائبا ثانيا لرئيس المجلس.

وانتخب أعضاء المجلس النائب مصعب محمد العابد مقررا للمجلس، والنائب رحمة أبو بكر آدم نائبا له.

مؤسسات طرابلس تنتخب

وكان مجلس النواب في طربلس قد جدد الثقة في رئيسه الصادق علي الكحيلي في 25 من يوليو من العام 2019 بعد أن انتخبه للمرة الأولى في إبريل من العام نفسه بعد انقسام المجلس جراء العدوان على طرابلس.
الأمر ذاته حصل مع المجلس الأعلى للدولة الذي نظم انتخابات أكثر من مرة لاختيار رئيس جديدة له كان أبرزها انتخاب أعضاء المجلس في الثامن من إبريل 2018 خالد المشري رئيسا للمجلس بأغلبية أصوات الأعضاء.

لا ديموقراطية في طبرق

ويطبع الحالة السياسية في ليبيا مشهدان أحدهما التداول السلمي على إدارة مؤسسات الدولة في غرب البلاد، وآخر لاتبدو في طياته أي ملامح ديموقراطية في شرقها .

أمام مشهد التداول السلمي على السلطة في طرابلس لاتبدو لدى عقيلة صالح ونوابه الثلاثين أي رغبة في ترسيخ ديمقراطية تداولية، فالرجل الذي وصل إلى رئاسة برلمان طبرق منذ 5 سنوات أصبح مجرد واجهة سياسية تسلق منها حفتر ليتصدر المشهد في الشرق ، ويرزح المواطنون هناك، ومعهم السياسيون تحت حكم مستبد ، يحتكر السلطة, بالتضليل والتزوير ، دون تمثيل مباشر أو غير مباشر من الشعب.

وأمام غياب الممارسة الديمقراطية في المناطق التي يسيطر عليها حفتر ، تبدو الطريق سالكة أمام ممارسات التسلط التي سينشأ عنها الظلم الاقتصادي والسياسي, والاحتقان الاجتماعي, الذي تغيب معه أي معاني للمشاركة السياسية.